كورونا تقتحم ثانوية بالرباط وتستنفر السلطات والأسر

موند بريس / محمد أيت المودن

بعثرت المراسلة التي توصل بها آباء وأولياء تلاميذ مؤسسة ديكارت الفرنسية بالرباط، أمس الخميس، ترتيبات أبنائهم للدخول المدرسي الحالي، حيث أخبرتهم إدارة المؤسسة بتأكد إصابة أحد أعضاء هيئة التدريس بفيروس كورونا.

وفي الوقت الذي كانت تعد فيه العدة لتوفير أكبر قدر من شروط السلامة والصحة خلال تنقل أبنائها للمؤسسة بعدما اختارت صيغة التعليم الحضوري، فوجئت الأسر بخبر تأكد إصابة أستاذ بفيروس كوفيد 19، وضرورة اعتماد أبنائها للتعليم عن بعد، وإخضاع عدد منهم للعزل الصحي.

فبعد التأكد من نتائج الاختبارات الطبية لأستاذ مادة اللغة العربية، سارعت مديرة المؤسسة إلى مراسلة أولياء أمور التلاميذ الذين خالطوا الأستاذ يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، قصد الإخبار من جهة ومباشرة إجراءات بروتوكول العزل الصحي للتلاميذ المعنيين من جهة ثانية.

 

وفي ذات السياق، أكدت مراسلة مديرة ثانوية ديكارت أنه تم التنسيق مع مختبر للتحليلات الطبية قصد إجراء مسحة طبية لجميع المستخدمين بالمؤسسة من أساتذة وإداريين وأعوان.

وفور أخذها علما بنتيجة التحاليل التي خضع لها الأستاذ، انتقلت لجنة عن السلطة الملحلية ووزارة الصحة إلى الثانوية، وتم الاتفاق مع إدارتها على التزام الأستاذ بالعزل الصحي لمدة لا تقل عن 14 يوما، فيما يمكنه تقديم الدروس لتلامذته عن بعد.

 

كما أكدت الجهات المختصة على ضرورة تحديد أسماء جميع التلاميذ الذين خالطو الأستاذ لمصاب بالفيروس خلال الأيام الأخيرة، والتشديد على التزامهم بالحجر الصحي لمدة لا تقل عن 8 أيام، مع مراعاة عدم التنقل للمؤسسة قبل انتهاء الفترة المحددة.

 

إضافة إلى ذلك، تم التأكيد على ضرورة إجراء الأسر لمسحتين طبيتين لأبنائهم، تفصل بينهما 8 أيام، تجرى أولاها اليوم الجمعة 11 شتنبر. على أن يتم إجراء اختبار آخر يشمل جميع الأشخاص البالغين بالمؤسسة، من مدرسين وإداريين ومستخدمين وتلاميذ، بعد انقضاء فترة 14 يوما من تاريخ اكشتاف حالة الإصابة.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 3 =