كواليس التطبيع مع اسرائيل بدأت منذ عام 2018

موند بريس / محمد أيت المودن

صرح وزير الخارجية ناصر بوريطة لــi24news الإسرائيلية، ان المباحثات حول التطبيع مع اسرائيل بدأت منذ عام 2018، وان اللاعب الاساسي في دعم العملية كان الملك محمد السادس.

 

وأكد أن العلاقات مع اسرائيل لا تتعارض مع دعم ودفاع المغرب عن القضية الفلسطينية، مشيدا بالاعتراف الامريكي بالسيادة المغربية على الصحراء وان يدعم موقف الرباط بالقضية.

 

وقال وزير الخارجية في المقابلة ذاتها، ان اللاعب الاساسي في دفع عملية التطبيع مع اسرائيل هو الملك محمد السادس، وذلك من اللقاء الاول في مايو 2018.

 

وقال أن الملك “آمن بالعملية وتأكد من ثباتها بالطريقة التي شعر أنها أكثر راحة”، وأضاف انه بعد الكثير من العمل جاءت النتيجة ايجابية بعد عامين من الجهود التي بذلت بتوجيهات من العاهل المغربي وان النتيجة لبت التوقعات وتطابقت مع رؤيا الملك محمد السادس.

 

وحين سئل الوزير بوريطة ان كان يمكنه ان يؤكد انه اجتمع مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو في الامم المتحدة في اطار المساعي والجهود السرية لابرام الاتفاق، قال ” منذ عام 2018 كانت هناك العديد من نقاط الاتصال، وفقا لتعليمات جلالته. جلالته تحدث مع الرئيس الامريكي وبعث وفودا للولايات المتحدة، ليس للاجتماع فقط مع الامريكيين، ايضا مع الاسرائيليين”.

 

وأضاف: “الدفاع عن القضية الفلسطينية لا يتعارض مع علاقات التطبيع مع إسرائيل. المغرب أثبت نفسه ودوره بالقضية على مر التاريخ، وهذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها المغرب عن علاقات، والمغرب دائما استخدم علاقاته مع إسرائيل لخدمة التعاون والسلام في المنطقة”.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 85 = 93