كلية الحقوق بمكناس فوضى وارتباك وشطط

موند بريس : ق. يوسف

تفاجأ العديد من طلبة كلية الحقوق بمكناس بأسلوب تدبيرها وطريقة تعاملها مع وضع امتحانات الدورة الاولى بالكلية والتي حددت لها موعدا مسبقا في الثاني 2 من فبراير القادم ولم تراعي ان الطلبة الذين سيجتازون الامتحانات ونظرا لتقسيم الجهة الكبير خاصة الطلبة البعيدين من مكناس والدينها يتوفرون على مسكن أثناء فترة الامتحانات خاصة أن البلاد تعرف حالة الطوارئ حتى الثامن من فبراير القادم وقيمة التنقل تضاعفت مرتين،بسبب الشروط والتدابير الاحترازية للحد من جائحة كورونا،وقد طالب أبناء الكلية من الادارة وكباقي المؤسسات الجامعية المغربية الاخرى الشبيهة في تغطيتها لمساحة جغرافية كبيرة بإنشاء مراكز القرب، خاصة الحي الجامعي مغلق،وما زاد الطين بلا هو طريقة استكمال المحاضرات والذي يجري بسرعة البرق،وكل يغرد حسب هواه ،وعلى ما يبدو فان ادارة الكلية تنهج سياسة الاذن الصماء ولا تبالي بمطالب الطلاب وانشغلت حسب اراء بعضهم بمباريات الماستر والدكتوراه والتي شابتها خروقات خطيرة لدرجة أن أحدهم اتهم الادارة بالتواطؤ والاعلان مسبقا عن النتائج قبل صدورها مما يطرح السؤال عن حرص الجامعة في اقرار مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين أبناء هذا الوطن.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 59 = 65