كاساسكرينيا معلمة و هوية زيلاشية يهددها الهدم !

موند بريس

#كاساسكرينيا دليل مقنع على جزء من تاريخنا الذي يجب أن يكون جزءًا لا يتجزأ من التراث الثقافي والتاريخي لمدينة أصيلة والتراث المغربي. الذي تم تشييده في بداية القرن العشرين ، وهو لا يزال يمثل حقبة مليئة بالأحداث التي ترتكز على الوعي التاريخي الجماعي و الذاكرة الأصيلية.

#كاساسكرينيا Casascrinia هو مبنى حافظ على ماضيه وتاريخ العمارة بمدينتنا.
إنها إشارة حية إلى تهجين التيار الحديث في ذلك الوقت بين الفن الأندلسي المغربي الإسلامي على جدران كاساسكرينيا Casascrenia .

#حيث يرى المرء بشكل رائع الخطوط الهندسية النقية والوظيفية للفن الحديث التي ترتبط بشكل متناغم وتتشابك ببراعة مع التفاصيل الدقيقة من الأصالة المغربية الإسلامية. يتجلى هذا التهجين من خلال وضوح العناصر الهيكلية المشربة على جدرانه ، خزفها (أزوليجوس) ، ودرابزينها ، وقوالبها ، وزخارف أبوابها الضخمة ، وعلى جدرانها الكبيرة والوفرة ، وشرفاتها المغطاة بقباب (نصف قبة القمر) وعلى درجه اللولبي المركزي الرائع وأرضيته المكسوة بالبلاط.

#تعامد Casascrenia كاساسكرينيا الذي يطل بفخر على مدينة أصيلة هو بلا شك دليل لا يمحى على هذا التزاوج و الإمتزاج بين الثقافات المعمارية التي يجب الحفاظ عليها وحمايتها .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =