قسم الإعلام والتواصل بولاية بني ملال عنوان للمحاباة والانتقائية في صفوف الجسم الإعلامي

موند بريس/ فاطمة العبسي

استنكرت العديد من المنابر الإعلامية عملية الإقصاء الممنهج الذي قام به قسم الإعلام والتواصل بولاية جهة بني ملال خنيفرة ، إذ استثنى هذا الأخير العديد من المنابر الإعلامية المسؤولة والمشهود لها بالمصداقية ، وذلك على خلفية دعوته لمنابر إعلامية بعينها قاصيا معظم المنابر الإعلامية بالمدينة من تغطية الزيارة التي قام بها وزير التربية الوطنية للمدينة .

إن هذا التصرف الذي نستنكره جملة وتفصيلا ونعتبره ضربا في عمق الجهود الحثيثة التي تقوم بها هذه المنابر خدمة للشأن المحلي خاصة والوطني عامة ، ونعتبره محاباة واضحة لمنابر إعلامية بعينها ، وإقصاء لأخرى دون وجه حق وهو ما يجعلنا نتساءل عن السبب الحقيقي الذي دفع بالمسؤول عن هذا القسم اتخاذ هذا القرار ، إذ يعد هذا الفعل الشنيع ضربا لمبادئ تكافؤ الفرص وتضييقا واضحا على عمل الجسم الصحفي بالإقليم.
وقد عبر العديد من الصحفيين المعتمدين ببني ملال عن الاستياء والاستنكار لهذا الإقصاء الممنهج مطالبين المسؤول الأول بالإقليم في شخص والي الجهة فتح تحقيق نزيه وشفاف بهدف معرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا الفعل .

إن مثل هذه السلوكيات تعد تضييقا خطيرا على مهام الصحافة بالإقليم، كما من شأنه أن يخلق تشنجات بين أفراد الجسم الإعلامي بجهة بني ملال خنيفرة وبين لجنة الإعلام والتواصل بولاية بني ملال

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 4 =