جمعية تتقدم بشكاية بسبب احتقار امرأة من أجل جنسها

موند بريس

في إطار مؤازرة جمعية بيت الحكمة للضحية السيدة (س.ج) موضوع الملف عدد 137/2902/2020″ المتعلق بشكاية مباشرة من أجل القذف العلني والتشهير والمس في الشرف والاعتبار الشخصي وتحريض الغير على ارتكاب أعمال القذف والتشهير واحتقار امرأة من أجل جنسها ونشر شريط عبر وسائل التواصل الاجتماعي يحمل قذفا علنيا ضد امرأة بسبب جنسها، فوجئنا بتاريخ 29 نونبر 2021، أن مؤازرتنا تتعرض داخل قاعة المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء رقم 7 إلى الترهيب والتحقير من طرف دفاع المشتكى به، إذ في إطار دفوعاته الشكلية، وجه الكلام لمؤازرتنا بطريقة فظة، غير مهنية، وغير لائقة وخشنة تحمل ترهيبا واحتقارا واضحا وتمييزا ضد المرأة، ومساس بكرامتها.

وحفاظا على حقوق مؤازرتنا وكون السيد نقيب هيئة المحامين بالدار البيضاء، في صفته، حامي لأخلاقيات المهنة ومسؤول عن الطريقة التي توظف فيها البذلة السوداء في مواجهة مواطنين يلجؤون إلى محاكم المملكة حماية لحقوقهم،

طالبنا من السيد النقيب بفتح بحث مع المحامي المعني بالأمر، في شأن الأفعال التي قام بها ضد الضحية (س.ن) داخل قاعة الجلسات من أجل ضمان حقها وجبر الضرر الذي طالها مع ترتيب المسؤوليات.

 

ونذكر الرأي العام والسلطات المعنية أنه لا حق لأي كان، في الترهيب أو التقليل من شأن مواطنة/ضحية لجأت إلى مؤسسات الدولة لإنصافها وهذا هو أسمى أهداف القضاء الذي به يعم الحق و يختفي به شرع اليد داخل المجتمعات التي اختارت أن تكون لها قوانين ومحاكم تحكم بين الناس.

 

وفي انتظار تجاوب السيد النقيب مع شكايتنا وفتح بحث شفاف ونزيه مع المحامي المذكور، وهي الواقعة التي حضرها مجموعة من المحامين، نبقى مكلومين أمام ما آلت إليه تصرفات رجل قانون توخينا فيه احترام المرأة بصفة خاصة واحترام حقوق أي مواطن يؤمن بمؤسسات هذا الوطن.

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 2 =