في عز أزمة كورونا.. الجزائر تتخلى عن صنيعتها “البولساريو”

موند بريس :

تخلت الجزائر عن صنيعتها جبهة “البوليساريو” الانفصالية، وذلك في عز أزمة فيروس كورونا المستجد، الذي يضرب العالم، حيث أقدمت على بعض الخطوات لحماية مواطنيها، وتركت مخيمات تندوف خارج سياستها لمحاربة “كوفيد 19”.

وأوضح العديد من الحقوقيين الصحراويين، بينهم الناشط الفاضل ابريكة، المعتقل سابفا بسجن “الذهيبية” أن السلطات الجزائرية منعت 14 من عناصر “البوليساريو” حاملين للجنسية الاسبانية “من الرجوع إلي الجزائر علي متن الطائرة الجزائرية التي جاءت لمطار أليكانتي بإسبانيا لنقل الجالية الجزائرية إلى بلادهم.”

وتابع الناشط في تدوينة نشرها بموقع “الفايسبوك”، أنه بالمقابل “تم نقل جزائريين في نفس الطائرة يحملون جنسيات إسبانية وفرنسية “.

وسبق للفاضل ابريكة أن أشار إلى أن السلطات الجزائرية أقدمت على عزل مخيمات تندوف عن باقي التراب الجزائري، منذ اندلاع أزمة فيروس كورونا، ما تسبب في ارتفاع صاروخي لأسعار المواد الغذائية.

وتسبب هذا الوضع في احتشاد المئات من الصحراويين المحتجزين بمخيمات تندوف، في محاولات فاشلة لاقتناء مواد غذائية وطبية.

وحاول عدد من الشباب أن ينوبوا عن العائلات باختراق الجدار الرملي المخيط بتندوف، بحثا عن وسيلة لتأمين الحاجيات، ما تسبب في وقوع مواجهات بينهم وبين عناصر الجيش الجزائري

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + = 11