في زمن كورونا..التعليم الخصوصي بإنزكان في مبادارت اجتماعية

موند بريس / محمد أيت المودن

قامت مؤسسات التعليم الخصوصي بالمديرية الإقليمية إنزكان أيت ملول ، بمجموعة من التدابير المستعجلة الهادفة ، إلى المساهمة في محاربة انتشار وباء كوفيد 19 وكذلك التضامن مع الأسر التي يستفيد  أبناؤها وبناتها من التعليم بالقطاع الخاص بتراب الإقليم.

وحسب بلاغ  ” توصلت به جريدتنا “عممه الإتحاد الوطني للتعليم والتكوين الحر و رابطة التعليم الخاص – فرع إنزكان أيت ملول – فمن أهم التدابير والإجراءات المتخذة
  • الإسقاط الكلي و إعفاء الأسر، من رسوم التنقل لأشهر مارس وأبريل وماي.
  • خصم نسب مئوية مهمة، من واجبات التمدرس الشهرية، حسب الحالات الإجتماعية لكل أسرة، وخصوصيات كل مؤسسة تعليمية.
  • ضمان الاستمرارية البيداغوجية، إلى غاية نهاية الموسم الدراسي، والمحدد في نهاية شهر يونيو.
  • تعزيز التضامن والتآزر مع أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ .

وتضمن ذات البلاغ الإشادة بمجهودات كل الأطقم التربوية من أساتذة ومساعدين، وكذا الأطقم الإدراية بمؤسسات التعليم الخصوصي، التي تواصل الليل بالنهار، لضمان تقديم الدروس للتلاميذ عن بعد.  وتنفيذ جميع مضامين قرارات السيدين رئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية ذات الصلة بمقتضيات نهاية السنة الدراسية والإمتحانات الإشهادية.واختتم البلاغ بتقديم خالص التشكرات للأسر على تفاعلها التلقائي مع كل المبادرات المتخذة في ظل جائحة كورونا التي ندعوا الله تعالى أن يرفعها عنا حتى تعود الأمور إلى طبيعتها…..

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


19 + = 26