فيديو : مواطنون يعانون الخصاص في ظل الحجر الصحي

موند بريس / محمد أيت المودن

إن من أكبر المتضررين من الإجراءات الإحترازية التي تم تطبيقها قصد الحد من انتشار وباء كوفيد19 ، هم المزاولون للمهن التي تعتمد على العمل مقابل الأجر اليومي ، مثل الذين لهم علاقة مباشرة بالمقاهي والمحلبات أو حتى بعض البقالة المتواجدين وسط الأحياء الشعبية ، فهؤلاء البقالة تم تحديد وقت عملهم ما بين الثامنة صباحا إلى السادسة مساء ، مع العلم أن أغلب المواطنين لا يتحركون إلا خلال منتصف النهار مما يقلص مدة عملهم إلى أقل من خمس ساعات في اليوم ويقلص كذلك مدخولهم اليومي المعتاد إضافة إلى أن أغلب زبائنهم في هذه الفترة يتعاملون معهم بمنطق السلف يعني التبضع دون الأداء في انتظار انفراج أوضاع أغلبيتهم وهذا ما يعقد وضعية البقال المجبر على توفير السلع الضرورية المطلوبة في غياب السيولة المالية ، وهذا ما ينطبق كذلك على بعض الحرف الأخرى التي كما قلت تعتمد على التنقل إلى بعض المحلات لبيع السلع الغير المرتبطة بالبقال . مما يجعل أصحابها معرضين لانقطاع مصدر رزقهم . فهل اللجنة المكلفة بدراسة مجموعة من الملفات القابلة للإستفادة من الصندوق الذي أحدثه الملك محمد السادس نصره لمواجهة آثار فيروس كورونا أخذت بعين الإعتبار وضعية هذه الفئة من المجتمع ، ولنا نموذج في هذا الروبورطاج..

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 33 = 36