فضيحة أخلاقية جديدة داخل مؤسسة تعليمية

موند بريس / محمد أيت المودن

تفجرت فضيحة مدوية جديدة  بطلاها أستاذان، بكل من مشرع بلقصيري بإقليم سيدي قاسم، و ورزازات، بعدما تم الكشف عن فضيحة جنسية مدوية تتمثل في استغلال أستاذين لعدد من تلميذاتهما جنسيا والتحرش بهن، قبل افتضاح أمرهما.

 

وذكرت  “الصباح”، في عددها ليوم الأربعاء 18 ماي 2022، أن الـواقـعـة الأولى حدثت بمشرع بلقصيري بإقليم سيدي قاسم بعد اتهامات وجهتها أما تلميذتين لأستاذ يدرس بالتعليم الابتدائي، بالتحرش جنسيا بابنتيها لاستغلالهما في إشباع مكبوتاته. 

وكانت أما التلميذنين، أولى تبلغ من العمر 7 سنوات والثانية 12 سنة، تقدمتا أمام مصالح الدرك الملكي بالجماعة القروية تويرات بشكاية ضد المدرس، تتهمانه فيها باستغلال سلطته فـي الـقـسـم ووضعه الاعتباري الذي يجعله موضع ثقة لدى الآباء والأمهات للقيام بممارسات غير أخلاقية وضد القانون في حق تلميذاته، بالتحرش بهن جنسيا فـي مـحـاولات لاستدراج الضحية المفترضة لمخطط الاعتداء عليها واستغلالها بشكل دائم في إشباع نزواته.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


29 + = 36