فتح تحقيق في تسمم غذائي محتمل أصاب أفراد القوات العمومية المشرفة على إخماد حرائق تطوان

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت مصادر مطلعة أن السلطات المختصة قامت، صباح أمس الثلاثاء، بفتح تحقيق في تسمم العديد من أفراد القوات العمومية التي شاركت في إخماد حرائق غابات جبل الحبيب بتطوان، حيث قامت سيارات الإسعاف بنقل العديد من المصابين إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي سانية الرمل لتلقي العلاجات الضرورية.

 

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن الحالة الصحية لجميع المصابين مستقرة، حيث تم إخضاعهم للكشوفات الطبية الضرورية، فضلا عن منحهم الأدوية حسب كل حالة، قبل مغادرتهم للمستشفى بعد التأكد من زوال حالة الخطر من قبل الأطباء المختصين.

 

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن المعطيات الأولى للبحث تشير إلى الاشتباه في وجبة غذائية سريعة يرجح أنها فسدت أثناء نقلها بفعل الحرارة، أو غياب الظروف والمعايير الصحية المطلوبة، في انتظار التحاليل التي ستجرى بالمختبرات الخاصة، قبل إعداد تقارير مفصلة تكشف عن الأسباب الحقيقية للتسمم الغذائي الذي استنفر مسؤولين كبارا أشرفوا على عمليات إخماد حرائق غابات إقليم تطوان وحرائق بمناطق أخرى.

 

وكانت الجهود المبذولة من قبل فرق مكافحة النيران مكنت، أول أمس الاثنين، من السيطرة على الحريق المسجل على مستوى غابة بني إيدر، جماعة الخروب، قيادة جبل لحبيب، حيث قدرت المساحة الإجمالية التي طالتها النيران بما يناهز 500 هكتار، يشكل الغطاء الغابوي النصف منها.

 

يذكر أنه بغاية إخماد الحريق تمت تعبئة فرق للتدخل الأرضي مشكلة من أفراد القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، ومصالح المياه والغابات، والسلطات المحلية وأعوان الإنعاش الوطني، إلى جانب متطوعين من سكان المنطقة، كما تم تسخير العديد من المعدات والوسائل التقنية، من ضمنها ناقلات صهريجية وشاحنات للتدخل الأولي وسيارات نقل وإسعاف وجرافات وكاسحات وآليات أخرى للإطفاء، وطائرات من نوع «توربو تراش» تابعة للدرك الملكي وطائرات من نوع «كانادير».

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =