غياب الأمن يحول أحياء عمالة مقاطعات ابن امسيك إلى بؤر للتسيب وتخريب ممتلكات المواطنين

موند بريس : محمد بونفاع

حين ينعدم الأمن بمكان ما تنتشر الفوضى و”السيبة” وتضطرب الحياة ولا يستقيم لها شأن أبدا،هذا هو حال ساكنة عمالة مقاطعات ابن امسيك ،فحين ركن الأمن الى الخمول ونسي دوره الذي انيط به و اخلى الساحة وتركها للمجرمين واصحاب السوابق ليعيتوا فيها فسادا ،فاعتدوا على الصغير والكبير ،الانثى والذكر ،فسرقوا اموال هذا وسلبوا شرف هذه .

لم يترك المجرمون الفرصة تفوتهم ليزرعوا الرعب في صفوف المواطنين ،حيث أصبح الكل يخاف على ماله وأهله بالنهار قبل الليل،فبات انعدام الأمن وغياب دور الشرطة حديث الألسن ، إذ شاعت الجريمة والسرقة في المنطقة ليلا ونهارا ،إعتداءات بالسلاح الأبيض على تلاميذ أمام المؤسسات التعليمية ، سرقة الهواتف النقالة ، وتكسير زجاج السيارات ، بسبب انعدام الأمن وغياب دوريات للشرطة بالأحياء التي تعتبر بؤرة للتوتر ومرتعا للمجرمين بسباتة…،حيث لازال يسود هذه الأحياء الظلام وغياب الإنارة بالليل.

منذ مدة طويلة وسكان عمالة مقاطعات ابن امسيك متذمرون من لامبالاة المسؤولين عن الأمن بالمنطقة ،خاصة بعد توالي جرائم السرقة ،دون أن تتخذ المديرية الاقليمية للأمن خطوة فعالة للتصدي للظاهرة التي تقض مضجع المنطقة بكاملها .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 28 = 31