غياب الأمن و تزايد ظاهرة الاعتداء و السرقة يروع ساكنة منطقة سباتة

موند بريس/ عبدالهادي الطوسي

لا حديث خلال هذه الأيام بين سكان منطقة سباته، إلا عن تنامي و تزايد ظاهرت السرقة بالمنطقة، حيث عرفت خلال الآونة الأخيرة تسجيل عدة حالات من السرقة و الاعتداءات، وبث الخوف و الرعب بين الساكنة، حيث تشير الأرقام إلى أن معدلات السرقة والإعتداءات على الاشخاص والممتلكات وصلت إلى أرقام جنونية، فقد أصبحت عملية السرقة والاعتداءات في وضح النهار وبشكل واضح ، مما يدل على وجود عصابات متخصصة فى السرقة..هذه العصابات وجدت الانفلات الأمني تربة خصبة لتنفيذ أهدافها.

و قد عبر العديد من المواطنين لموند بريس، أنهم يعيشون وضعا أمنيا مقلقا عقب كثرة الحديث عن السرقات وتكسير لزجاج السيارات نهارا وليلا والإعتداء على المواطنين تحت التهديد بالسلاح الأبيض و اعتراض السبيل حسب أقوال بعض الضحايا رغم شكاياتهم دون جدوى في غياب تام للدوريات بالخصوص شارع ادريس الحارتي، عرف كثرة السرقات.

وحسب نفس المصادر الدين طالبوا برجوع فرقة الأبحاث المتنقلة التي كانت تقوم بدور مهم بالمنطقة في عهد رئيس المنطقة السابق، حيث تمت ازالتها

مما شجع على ارتفاع الاعتداءات  التي يتعرض لها المواطن من أجل السرقة . هذا لا يعني أن المصالح الأمنية تقف مكتوفة الأيدي، بل هنا جهود تنجح تارة وتخفق أخرى. فرق أمنية عديدة ومتخصصة تحاول فك لغز العديد من الجرائم و تتبع خيوط الشبكات و العصابات الإجرامية، لكنها فرق تحتاج باستمرار إلى التكوين من أجل تحسين مستوى و سرعة تدخلها بحرفية.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


63 + = 66