عيد الأضحى على وقع جرائم القتل

موند بريس / محمد أيت المودن

جريمتا قتل بشعتين، وقعتا خلال اليوم الجمعة 23 يوليوز الجاري تخلص فيها الزوجان من زوجتيهما في ظروف لازالت غامضة وأسباها مجهولة.

الجريمة الأولى وقعت بحي مولاي عبد الله بمدينة فاس في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 23 يوليوز 2021، والتي راحت ضحيتها شابة في مقتبل العمر، بعدما أجهز عليها زوجها بواسطة عصا.

وتشير المصادر إلى أن الزوج المشتبه في ارتكابه لهذه الجريمة من ذوي السوابق القضائية، قد خرج حديثا من السجن، وذلك قبل أيام من حلول عيد الأضحى وصباح اليوم، كان قد دخل في نقاش مع شريكة حياته، ليتطور النقاش إلى ضرب، حيث وجه لها ضربة بواسطة عصا على مستوى الرأس، كانت كافية لإسقاطها جثة هامدة واختفى الزوج بعدها عن الأنظار  على وجه السرعة، وترك الضحية مضرجة في الدماء، دون أن يُقدّم لها يد المساعدة.

الجريمة الثانية وقعت بحي الواد بمدينة سلا قبل لحظات من زوال اليوم الجمعة راح ضحيتها الزوجة والبنت، وكان الجاني هو  وكان الجاني هو الأسرة بواسطة بندقية صيد “زويجة”.

وتشير المصادر إلى أن الزوج القاتل يبلغ من العمر 52 سنة بينما الضحيتين الزوجة في عقدها الرابع، والبنت في 21 والعشرين من العمر.

وأوضحت المصادر ذاتها، إلى أن هذه الأسرة مكونة من 7 أفراد، رب الأسرة القاتل والأم الضحية والبنتان إحداهما قتلت وثلاث أبناء ذكور.

وفور علمها بالحادث حلت وحدات من الأمن والسلطات المحلية ورجال الوقاية المدنية، وتم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات هذين الجريمتين في الوقت الذي تم فيه نقل جثتي الزوجتين الهالكتين والبنت إلى مسيتودع الأموات لإجراء التشريح لتحديد أسباب الوفاة موازاة مع فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الجريمتين المأساويتين.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 85 = 86