عودة الحرائق إلى إقليم العرائش

موند بريس / محمد أيت المودن

بعد إعلان السلطات المحلية بإقليم العرائش السيطرة على جميع الحرائق التي اندلعت بالمنطقة خلال الأسبوعين الماضيين، اندلع مرة أخرى اليوم الإثنين، حريق جديد بالإقليم.

 

ووفق مصادر محلية، الحريق الجديد اندلع قريبا من منطقة أهل سريف دائرة القصر الكبير، حيث مازالت السلطات المحلية تتدخل إلى حدود اللحظة لإطفائه؛ فيما أعلنت مصالح المياه والغابات السيطرة على حريق صخرة القط، في وقت تحاول فيه وحدات من الوقاية المدنية والدرك الملكي والسّلطة المحلية وجمعيات المجتمع المدني وساكنة المنطقة التدخل من أجل إخماد الحريق.

 

وتنفذ طائرات من نوع “كنادير” تابعة للقوات الجوية، وطائرات أخرى من نوع “توربو تراش”، طلعات جوية، توازيا مع انتشار مئات من عناصر المياه والغابات والوقاية المدنية والقوات المساعدة والقوات المسلحة الملكية وأعوان الإنعاش الوطني والمتطوعين. ولأول مرة تمت الاستعانة بطائرة “درون” تابعة للوكالة الوطنية للمياه والغابات من أجل رصد وتتبع بؤر الحرائق، وبالتالي تحديد أولويات التدخلات الجوية والبرية بعد دراسة وتحليل الصور تحت الحمراء.

 

ودفعت سرعة انتشار النيران الساكنة إلى مغادرة منازلها بعدما أحاطت ألسنة اللهب بالبيوت، كما عجلت بتطوع العشرات من السكان المحليين المجاورين للغابة في عملية إطفاء الحريق الذي نشب منذ أكثر من خمسة أيام، بهدف تأمين المحاصيل الزراعية التي باتت مهددة، بينما انتقل الحريق إلى جماعات أخرى متفرقة.

 

إلى ذلك تم وضع خلية على المستويين المركزي والمحلي من أجل تحديد التدابير والإجراءات اللازمة والعاجلة لمواكبة الساكنة المتضررة، وبرمجة مشاريع تنموية مندمجة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =