عواقب التدفئة بالفحم الخشبي أو الفحم النباتي

موند بريس / محمد أيت المودن

الدار البيضاء – يلجأ العديد من ساكنة الدار البيضاء ونواحيها، كغيرهم بمختلف جهات المملكة، إلى استعمال الفحم النباتي أو الفحم الخشبي كوسيلة للتدفئة خلال فصل الشتاء، إلا أن هذا الأسلوب في مقاومة قساوة البرد وانخفاض درجات الحرارة تكتنفه مخاطر أكيدة على صحة وسلامة المواطنين الباحثين عن الدفء في الليالي الباردة.

ذلك أن استعمال الفحم للتدفئة، في غياب القدرة، أوضعفها، على اقتناء وسائل تدفئة عصرية آمنة عند استخدامها داخل المنازل أو الأماكن المغلقة، قد يؤدي إلى إزهاق أرواح بشرية، بل قد يفضي إلى الإجهاز على أسر برمتها، هي التي لم تكن تأمل إلا التخفيف من قساوة انخفاض درجة الحرارة التي تميز هذا الفصل.

وعن خطورة استعمال الفحم للتدفئة دون مراعاة الشروط الضرورية لضمان سلامة مستخدميه، أوضح البروفيسور عبد العزيز عيشان، الأخصائي في الجهاز التنفسي والحساسية، أن لجوء العديد من الأسر، خاصة من الأوساط الشعبية، إلى استهلاك الفحم للتدفئة لا يسلم في الغالب من عواقب وخيمة على صحة الإنسان، مضيفا أن سوء الاستعمال وعدم اتخاذ الاحتياطات الضرورية قد يؤدي إلى الموت المحقق.

وأضاف أن عملية التدفئة بالفحم، الناجمة عن عملية حرق الخشب أو غيرها من المواد التي تستعمل كوقود، ينتج عنها انبعاث كميات كبيرة من غاز أوكسيد الكربون السام، وفي غياب التهوية السليمة خاصة بالأماكن المغلقة، يؤدي ذلك إلى تراكم الغاز بمستويات عالية، والذي يتسرب بفعل استنشاقه إلى مجرى الدم، ويحل بالتالي محل الأوكسجين الموجود في خلايا الدم الحمراء، مما يحول دون وصول الأوكسجين إلى الأنسجة والأعضاء، ما ينتج عنه تلف خطير في الأنسجة، قد يتسبب في الموت.

وواصل عيشان، الأستاذ السابق بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، أن غاز أوكسيد الكربون، الذي لا طعم ولا لون له ولا رائحة، يأخذ مكان الأوكسجين في الدورة الدموية، ما يجعل الشخص، في هذه الحالة، يشعر بالدفء والاسترخاء والرغبة في النوم، غير منتبه لما يحدث له، منبها إلى أن ذلك يؤشر لبداية غيبوبة قد تنتهي بالموت بسكتة قلبية، لأن القلب لم يعد يتوصل بالكمية الكافية من مادة الأوكسجين.

ومن خلال تجربته الشخصية، يضيف هذا المختص، خاصة عندما كان يعمل بمستعجلات المستشفى الجامعي ابن رشد، أبرز أن هذه المصلحة كانت تستقبل يوميا مجموعة من الحالات المماثلة خاصة في فصل الشتاء، مضيفا أن بعضها كانت تدخل في غيبوبة لعدة أيام، مما يستدعي اللجوء إلى التنفس الصناعي حتى يتمكن الضحايا من استرجاع قواهم أو بعضا منها، ومشيرا إلى أنه في بعض الحالات تخلف هذه المشاكل الصحية بعض الأمراض على مستوى الدماغ أو الأوردة والشرايين.

وتابع أن الأشخاص الذين يستنشقون هذا الغاز تبدوا عليهم مجموعة من العلامات والأعراض، تتمثل على الخصوص في الصداع الخفيف، والإحساس بالضعف والدوار، والغثيان، وضيق التنفس، وفقدان الوعي، مسجلا أن الإصابة قد تكون خطيرة، وتحديدا لدى الأشخاص النائمين، وقد يصاب المرء بتلف مزمن في الدماغ.

كما قد يشكل استنشاق هذا الغاز السام خطرا بالأساس على الأجنة، التي تكون أكثر عرضة لضرر التسمم، والأطفال الذين يتنفسون بمعدلات أكبر من البالغين، والمسنين، ومرضى القلب، والأشخاص الذين يعانون من فقر الدم ولديهم مشاكل في التنفس.

ومن أجل تجنب الأخطار التي قد تنجم عن استهلاك الفحم النباتي واستعماله بشكل سالم وآمن، دعا إلى تجنب اللجوء إلى التدفئة بالفحم، خاصة بالأماكن المخصصة للنوم في المنازل، مع الحرص الشديد على التهوية الجيدة.

ومن جهة أخرى، أوضح أمين سوق الفحم الخشبي بالجملة بالدار البيضاء الفلاح عبد الواحد، في تصريح مماثل، أن الإقبال على هذه المادة كبير خاصة في ظل هذه الأجواء الباردة التي تميز فصل الشتاء، مضيفا أن استهلاك ساكنة المدينة من مادة الفحم يتضاعف في هذه الآونة، والحال لم يتغير هذا الموسم، رغم ظروف الجائحة التي تخيم على العالم ككل.

وحسب عبد الواحد، فإن هذا الإقبال يعزا، أيضا، إلى استمرار إغلاق الحمامات التقليدية جراء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، باعتبارها فضاءات مغلقة تمثل مجالا خصبا لانتشار الفيروس في صفوف مرتاديها، خاصة بعدد من العمالات والأقاليم التي تعرف نسبا مرتفعة من تفشي الوباء، والتي بلغت 15 من أصل 82 عمالة أو إقليم.

وأشار إلى أن تسويق الفحم النباتي بالعاصمة الاقتصادية يأتي بعد جلبه من عدة مناطق من جهات المغرب، منها بني ملال وأولاد برحيل وغيرها، حيث يجد طريقه بعد ذلك نحو الباعة المحليين بالتقسيط، فيتم تزويد مختلف الفضاءات بأصناف مختلفة من الفحم (الكروش، والليمون، والكاليبتوس)

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 3 =