عمال و مستثمري القطاع السياحي بالجنوب الشرقي يطلقون “هشتاغ” #support_tourism_and_open_borders

موند بريس / معاذ بوعدين

بعدما اتخذت الحكومة المغربية قراراً بمنع الرحلات الجوية و منع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية الجديدة، أبدى مراقبون تخوفهم من الانعكاس السلبي لهذا القرار على العاملين في السياحة الداخلية والمطاعم والمقاهي ومحلات الترفيه وغيرها؛ مما يزيد من معاناة آلاف الأسر المغربية، رغم تطمينات المسؤولين المغاربة.

 

وعللت حكومة عزيز أخنوش قرارها الجديد بالمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد K بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، وتثمين النتائج الإيجابية المهمة التي حققتها المملكة في مواجهتها لهذه الجائحة.

 

وأفاد بيان، في الموضوع، أن تلك الإجراءات تشمل منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة. كما تتمثل في إغلاق المطاعم والمقاهي في الساعة الحادية عشرة والنصف ليلاً، وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشرة ليلاً إلى الساعة السادسة صباحاً.

 

و أطلق نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة لتحسيس أصحاب القرار بمعاناتهم التي تزداد يوم بعد يوم.

وهذا نص الهشتاغ الذي يتم. تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بالجنوب الشرقي :

#بلدنا العزيزة دولة سياحية بامتياز ،، و الحدود مغلقة في وجه السياح الذين عبروا عن رغبتهم الشديدة في زيارة المغرب عاجلا ، لكن الحدود مغلقة gتكون وجهتهم ” تركيا و مصر و الاردن ” #

عمال و مستثمري القطاع السياحي بالجنوب الشرقي يطلقون وسم “هشتاغ”

#support_tourism_and_open_borders
#إنقذواالقطاع السياحي
#إفتحوا_الحدود
#إدعموا عمال ومستثمري القطاع السياحي
جميع المناطق المغربية الجميلة.
#المغرب

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


14 + = 21