عامل عمالة إقليم شيشاوة بوعبيد الكراب.. الرجل المناسب في المكان المناسب

موند بريس

عندما نقول الرجل المناسب في المكان المناسب ينبغي علينا أن نعلم بأننا نقرر مقولة من أهم مقولات النجاح، وهي المقولة التي باتت أشبه بالحكمة القائلة التناسب يحدد حجم التعامل والتناسب لا يحدد حجم التعامل فحسب بل ويحدد الشخصية التي تجسد رجولة المكان نفسه، وهذا المنطق يقودنا للحديث عن عامل عمالة إقليم شيشاوة السيد بوعبيد الكراب، هذا الرجل ونحن نقول الرجل استئناسا بقوله تعالى : من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه.. لأن الرجولة تتجاوز نوع الانسان والانسانية ككل، الرجولة هي أولا صدق ووفاء بالوعد والعهد، ومؤكد أن الرجل الذي يصدق يكتب عند الله صديقا كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .

عندما نقول إن السيد بوعبيد الكراب هو الرجل المناسب في المكان المناسب، فلن نجد من يختلف معنا في ذلك، لقد دأب عامل عمالة إقليم شيشاوة السيد بوعبيد الكراب منذ بداية مساره العملي الهادف، على الرغبة في بذل جهد كبير، من أجل مصلحة الوطن، والرقي بآفاقه المستقبلية.

إن جميع من عرفوا السيد بوعبيد الكراب على رأس عمالة إقليم شيشاوة، يؤكدون أنه من معدن نفيس وخام، وأن وجوده على رأس عمالة إقليم شيشاوة، سيعود بالخير العميم على بلادنا، لأنه يسعى للارتقاء بمصالح ومعاملات المجتمع المختلفة، فهذا المنصب والمكان كان ينتظر رجل بهمة وأمانة ودقة السيد بوعبيد الكراب، كما يحظى بإحترام الجميع لما يتحلى به من أخلاق رفيعة ووقار وجدية في العمل .

لقد عاشت ساكنة إقليم شيشاوة في السنوات الأخيرة مرحلة متميزة ومهمة، شهدت من خلالها إنجاز العديد من المشاريع التنموية الكبيرة والتي حرمت من خلالها لفترة كبيرة، كما استفادت معظم الدواوير بالاقليم من فك العزلة عليها بإنشاء عدد مهم من الطرقات المعبدة وغير المعبدة، وبنيت فيها مجموعة من المرافق العمومية في مختلف المجالات التي كانت ساكنة إقليم شيشاوة تنادي من أجلها، حتى تم تحقيقها وإخراجها إلى أرض الواقع من طرف السيد عامل عمالة إقليم شيشاوة بوعبيد الكراب، الذي يرجع له الفضل الكبير في انجاز مجموعة من المشاريع التنموية المهمة، كما جاء على لسان عدد كبير من ساكنة إقليم شيشاوة، خصوصا عند زيارة طاقم الجريدة لمجموعة من الدواوير التابعة للعمالة، والتي تقع بالضبط بكل من جماعة ادويران والزاوية النحلية وامزوضة وامجاط وفروكة…، وقد عبرت الساكنة بالإقليم عن شكرها لجهود السيد العامل المتواترة والكبيرة، كما نوهوا كثيرا بمراقبته الدائمة شخصيا للمشاريع التي مازالت في طور الإنجاز، رجل لا يتوانى في فتح مكتبه لاستقبال جميع ساكنة الإقليم دون تمييز، وقد جاء على لسانه مرارا أنه عامل للجميع دون استثناء، وأن مكتبه مفتوح لجميع المواطنين دون استثناء ، ولايخفى على أي مواطن يقطن بالاقليم خروج وحضور السيد العامل للميدان وحركته الدائمة في جميع المناطق الجبلية وغيرها التابعة للاقليم، وهمه الكبير في تحقيق أكبر عدد ممكن من المشاريع التي سيستفيد منها الإقليم، ولا ننسى دوره الكبير في حل جميع المشاكل التي يعيشها سواء المسؤولون أو المقاولون، ويرجع له الفضل الكبير في جعل معظم الشركات تتوصل بمستحقاتها كما جاء على لسان أصحابها.

كما لا يفوتنا أن ننسى أصالة عن الجريدة ونيابة عن سكان الإقليم والمسؤولين الذين زودونا بهذه المعلومات المهمة، أن نتقدم بالشكر الجزيل للسيد عامل عمالة إقليم شيشاوة بوعبيد الكراب، على هذه المجهودات الجبارة للسير بالاقليم برمته نحو التقدم والازدهار.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 47 = 50