عامل شيشاوة يتدارس رفقة وفد من المركز المغربي لحقوق الإنسان الوضع الحقوقي بالإقليم

موند بريس

قام وفد من المركز المغربي لحقوق الإنسان بإقليم شيشاوة، وبحضور الرئيس الوطني للمركز، بزيارة إلى عامل إقليم شيشاوة، تدارس الجانبان خلال اللقاء الوضع الحقوقي بالمنطقة، والأدوار الطلائعية التي يضطلع بها المجتمع المدني.
وبهذه المناسبة، أعرب العامل عن تفاؤله بأداء المجتمع المدني بإقليم شيشاوة، وعن ارتياحه لمستوى الوعي الذي تتمتع به الفعاليات الجمعوية والحقوقية بالإقليم بوجه خاص، مثمنا دوره في رفع تحديات التنمية في الإقليم.
ومن جانبه عبر رئيس المكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان، الأستاذ حسن بنسعود عن ارتياحه للتجاوب الفعلي والمستمر للعامل مع مطالب الحركة الحقوقية بالإقليم، واعتماده منهج القرب في التعاطي مع تظلمات ومطالب المواطنين، مبرزا أهمية تطوير أداء المصالح الخارجية واعتماد التنسيق والتفاعل الإيجابي المثمر بينها، وضرورة الإنصات إلى متطلبات ساكنة إقليم شيشاوة، خاصة وأن الإقليم يزخر بإمكانات طبيعية مهمة، تحتاج إلى ترشيدها كما تحتاج الساكنة إلى مزيد من التأطير والتأهيل والتوعية، لكي تصب مساهمتهم في الرفع الجماعي لتحديات التنمية الديمقراطية على النحو الأكمل.
من ناحيته، اكد الرئيس الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان على محورية منهج التواصل والحوار في أداء المركز المغربي لحقوق الإنسان كإحدى الأسس التي يعتمدها في مرافعته النضالية، كما أطلع عامل إقليم شيشاوة على اضطلاع المركز بأدوار حيوية أخرى، تتجلى في تيسير قوافل تضامنية وطبية لفائدة الفئات الهشة، بالإضافة إلى دعمه للمبادرات ذات البعد السوسيواقتصادي، التي تدخل في إطار الاقتصاد التضامني، باعتبار المقاربة كإحدى المداخل الحيوية لتحقيق التنمية المستدامة.
وقد كان اللقاء فرصة للتعارف والتواصل وتبادل الأفكار وإبداء الرأي حول جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 1 =