عالم مغربي جديد يطور لقاحا أكثر فعالية مما هو موجود

موند بريس / محمد أيت المودن

لمع اسم مغربي جديد في سماء اللقاحات التي يجري تطويرها عبر العالم لإنقاذ البشرية من خطورة فيروس كورونا المستجد، ويتعلق الأمر بالبروفيسور والعالم المغربي البشير بن محمد.

 

وجرى تعيين البشير بن محمد، وهو أستاذ بجامعة “إرفاين” بلوس أنجلوس التابعة لولاية كاليفورنيا، على رأس فريق علمي مكون من تسعة باحثين للإشراف على تطوير لقاح جديد يكون فعالا ضد جميع سلالات فيروس كوفيد-19.

 

هذا، وأجرى البروفيسور بن محمد لقاءات صحفية مع قنوات أمريكية عدة، أطلع من خلالها العالم على مضامين اللقاح الذي يسعى بمعية فريقه لتطويره وتخليص البشرية إن من الفيروس التاجي نفسه أو من سلالاته المتحورة في كل آن وحين.

 

في هذا السياق، سبق أن صرح البروفيسور بن محمد لوسائل الإعلام بأن الحكومة الأميركية قدمت تمويلا بقيمة 4 ملايين دولار لمشروع اللقاح الذي يطوره بمعية فريق متخصص، مضيفا أن هذا اللقاح سيكون جاهزا بحلول شهر شتنبر المقبل على أبعد تقدير.

 

يذكر أن محمد بن البشير هو ثاني اسم مغربي يظهر كفاءته في مجال تطوير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد البروفيسور منصف السلاوي الذي عينه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، من أجل قيادة فريق علمي يشرف على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


39 + = 42