عاجل مسؤول بلجيكي رفيع المستوى يعترف بمغربية الصحراء

موند بريس بلجيكا : حسن مقرز

تربط المغرب وبلجيكا علاقات صداقة وتعاون ممتازة يعود تاريخها إلى أكثر من قرن ونصف من الزمن، وهي العلاقات التي شهدت خلال السنوات الأخيرة دينامية ملحوظة، تجسيدا لرغبة البلدين في الارتقاء بها إلى شراكة مميزة.


فمنذ التوقيع على أول اتفاقية ثنائية بين المغرب وبلجيكا في سنة 1860 ، ما فتئت العلاقات التي تربط بين الرباط وبروكسل تنمو وتتوسع باستمرار.


وفي سياق استمرارية هذه العلاقات العريقة،عقد اجتماع رفيع المستوى بين عمدة مدينة تورني و القنصل العام للمملكة المغربية السيد حسن التوري .من المرتقب أن يعطي هذا الاجتماع ، دفعة جديدة لهذه العلاقات وترسي أسس تعاون متجدد ومكثف. وتطرق هذا الاجتماع رفيع المستوى، الذي انعقد اليوم الجمعة 19 مارس 2021 بمدينة تورني البلجيكية ، إلى مختلف مجالات التعاون الثنائي، بغية إجراء تقييم للتقدم المحرز، وفي نفس الآن استشراف آفاق أخرى لهذا التعاون.


ويتعلق الأمر بتعزيز الحوار السياسي وتنمية التعاون والتشاور على مختلف الأصعدة والنهوض بالعلاقات الثنائية.
في هذا الإطار، وأكد عمدة تورني السيد بول اليفيي دولانوا في حوار مع قناة موند بريس ، على قوة “علاقات الصداقة والتنسيق والتعاون القائمة بين المغرب وبلجيكا”، مشيرا إلى أنه “يجب حاليا فتح آفاق جديدة أمامها”.
وأبرز السيد العمدة ، تطلع بلجيكا والمغرب خلال الأشهر المقبلة إلى الارتقاء بهذه العلاقات الثنائية لتشمل مختلف المجالات.
وعليه، فإن الاجتماع الثنائي مع معالي القنصل العام بمدينة لياج السيد حسن التوري ينعقد في الوقت المناسب، لأنه سيتيح للطرفين ليس فقط استعراض العلاقات الثنائية في رمتها، بل سيمكن من الخروج بمبادرات كفيلة بالنهوض بها.
ومن خلال الاستناد إلى عمق هذه العلاقات الثنائية، فإن البلدين اللذين يطمحان إلى إنشاء تجمع اقتصادي مشترك، سيعملان على إعطاء دفعة جديدة لآفاقهما التنموية، لاسيما عن طريق تعميق الحوار السياسي المستمر.


وأكد السيد العمدة أن بلجيكا تثمن الجهود الجدية و ذات المصداقية التي يقوم بها المغرب للتوصل إلى حل لقضية الصحراء المغربية .وذكر بيان مشترك توج أشغال اجتماع السيد القنصل العام حسن التوري و عمدة تورني بأن بلجيكا تجدد دعمها للجهود التي يبذلها المغرب للتوصل إلى حل مستدام لقضية الصحراء المغربية خصوصا عبر تقديمه لمخطط الحكم الذاتي .
و بهذا تتسع دائرة الموقنين بأن المملكة، ماضية بخطى ثابتة صوب إقرار مبادرتها الجدية والواقعية، لإنهاء النزاع المفتعل.
وأكد في هذا السياق، حسن التوري القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة لياج البلجيكية، أن هناك توجها حاليا نحو الاعتراف بالسيادة الكاملة للمملكة، على أراضيها، مبرزا أن افتتاح تمثيليات دبلوماسية لعدة دول بالأقاليم الجنوبية، خير دليل على ذلك.
وأضاف ضمن حوار مع جريدة موند بريس ، أن اعتراف الولايات المتحدة، بالسيادة المغربية على منطقة الصحراء، حدث تاريخي، مشيرا إلى أن الإعلان الأمريكي الصادر بمرسوم رئاسي، يأتي على خلفية الدعم المتزايد لمغربية الصحراء، الذي يكرس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، باعتبارها الحل العملي الوحيد لهذا النزاع المفتعل.


وثمن الدبلوماسي المغربي، كذلك، قرار الولايات المتحدة الأمريكية، بفتح قنصلية في مدينة الداخلة، وإطلاق دينامية اقتصادية، من خلال مشاريع استثمارية كبرى، في قطاعات واعدة.
كما قدم السيد القنصل العام حسن التوري شكره للسيد العمدة و السلطات البلجيكية لدعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية ،باعتبارها الحل الوحيد لهذا النزاع المفتعل ،مبرزا أن هذه المبادرة تتماشى مع القانون الدولي و ميثاق الأمم المتحدة و قررات الجمعية العامة و مجلس الأمن الدولي .و أشار القنصل العام أن تفعيل مبدأ تقرير المصير ،على النحو المتضمن في القرار 1514 ,يبقى مؤطرابمبدأ أساسي،هو مبدأ الوحدة الترابية المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة .
ويستمر السلك الديبلوماسي والقنصلي المغربي بالتفاني في الدفاع عن مصالح المملكة، ووحدتها الترابية وإشعاعها، مع الحرص على البقاء رهن إشارة مغاربة العالم.و انطلاقا من قناعته التامة بأهمية تعددية الأطراف كرافعة للعمل الدبلوماسي للمملكة في سبيل الدفاع عن مصالحها الاستراتيجية، اعتمد المغرب، بقيادة الملك محمد السادس، دبلوماسية ، ملتزمة ومسؤولة، واستباقية، بهدف ضمان إبراز دوره على الصعيد الدولي وكذا حضوره الفعال في مختلف المنتديات الدولية فهنيئا للدبلوماسيةالمغربية بهذه الإنجازات التي سيسجلهاالتاريخ و هنيئأ للقنصل العام للمملكة المغربية بمدينة لياج السيد حسن التوري بهذا الانجاز التاريخي .
هنيئاً لنا برجال من أمثال حسن التوري عرفوا طريق حب الوطن فساروا عليها دون نفاق ولا رياء … وحملوا الوطن في قلوبهم .
حسن مقرز بروكسيل

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 58 = 66