طانطان : عشوائية في المرحلة الثانية لفتح المساجد بالمدينة وأحياء ممتلئة بالسكان لازالت مساجدها مغلقة

موندبريس :هشام بيتاح

يشتكي العديد من ساكنة حي تكريا والحي الاداري من الاستراتيجية التي اعتمدتها مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الداخلية في المرحلة الثانية لفتح المساجد بالمدينة.
ساكنة حي تكريا والحي الاداري والتي تتحمل عناء التنقل لأداء الصلوات بمسجد الغابة او بحي الصحراء مما يزيد من حدة الاكتظاظ ويؤكد على غياب توزيع عادل لأداء الشعائر الدينية في جو يسوده الحق، والمساواة، وتقريب المواطنين من أداء هذه الشعائر.
مسجد بحي تكريا وهو مسجد ابي حنيفة والذي يعد قبلة للمصلين نظرا لقربه من عديد الأحياء ( تكريا، الحي الاداري، الفلاحية..) لم يشمله قرار الفتح في هذه المرحلة مما خلف غضبا عارما في صفوف المصلين بسبب سياسة الأوقاف اللاعادلة على حد تعبيرهم مطالبين من السلطات وعلى رأسهم عامل المدينة باعتباره المسؤول الأول بالمدينة رد الاعتبار لهذه الساكنة واحترام الشعائر الدينية  وذلك بتقريبها بشكل متساو بين المواطنين.
وتساءل العديد من الساكنة حسب مراسلاتهم عن المعايير المعتمدة في إعادة فتح المساجد أمام غياب معيار المصلحة العامة وتقريب المواطنين من مختلف حقوقهم بشكل متساو ومتقارب يضمن لهم أداء شعائرهم في أحسن الظروف.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


64 + = 65