طنجة: المحكمة تقول كلمتها في ملف ما يعرف ب” معمل الموت”

موند بريس / محمد أيت المودن

في محاكمة دامت أطوارها 10 أشهر، قضت المحكمة الابتدائية في طنجة بالسجن 18 شهرا في حق صاحب معمل “الموت” بمدينة البوغاز، على خلفية وفاة 28 عاملا غرقا فيه، بعدما لمرته مياه الأمطار في 8 فبراير الماضي.

 

وقضت المحكمة في الحكم الصادر أمس الخميس، بتغريم شركة “أمانديس” وصاحب المعمل حوالي مليار و330 مليون سنتيما، لفائدة عائلات الضحايا، بشكل تضامني، مبلغ يقدر بأزيد من مليار و100 مليون سنتيم لفائدة أفراد عائلات 24 ضحية، والذين يُقدر عددهم بـ55 فردا.

كما قضت المحكمة بأداء “أمانديس” انفراديا، تعويضات بـ240 مليون سنتيم لفائدة 11 شخصا من ذوي حقوق 4 ضحايا آخرين.

 

وأوضح الحكم أن التعويضات التي ستؤديها “أمانديس” وصاحب المعمل بشكل تضامني، بلغت 200 ألف درهم لحوالي 46 شخصا لكل واحد منهم، و50 ألف درهم لفائدة 9 أشخاص لكل واحد منهم، يمثلون ذوي حقوق الضحايا.

 

وقد نجى صاحب المعمل السري من الموت بعدما تم إنقاذه من الغرق ونُقل بعدها إلى المستشفى، رفقة 18 أخرين.

 

وكانت مدينة طنجة قد اهتزت على وقع فاجعة وفاة 28 عاملة وعاملا، أغلبهم من النساء، داخل وحدة صناعية تقع في قبو بناية، وصفتها السلطات “بالسرية”، بعدما غمرتها مياه الأمطار الغزيرة التي شهدتها المدينة يوم 8 فبراير الماضي، فيما تم إنقاذ 18 آخرين..

 

وقد خاضت عائلات الضحايا عدة وقفات احتجاجية ونظمت ندوات حقوقية من أجل مطالبة السلطات والجهات المسؤولة، بجبر الضرر ومساعدتهم بعدما فقدت أغلب الأسر معليها الوحيد في تلك الفاجعة.

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


68 + = 70