ضغوطات أمريكية على السلطة الفلسطينية لتسليم الرصاصة التي أصابت الصحفية الأمريكية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

موند بريس
تضغط إدارة جو بايدن على السلطة الفلسطينية لتسليم الرصاصة التي أصابت الصحفية الأمريكية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة إلى الولايات المتحدة لتحديد مصدر إطلاق النار الذي قُتلت بسببه خلال عملية للجيش الإسرائيلي في جنين في 11 مايو. جاء هذا بحسب ما قال ثلاثة مسؤولون الإسرائيليين وأمريكيين لموقع “والا” الاسرائيليّ.
بالنسبة للبيت الأبيض هذا مهم لأنه يتعرض ووزارة الخارجية لضغوط سياسية من أعضاء الكونجرس وأعضاء مجلس الشيوخ للتحقيق في وفاة شيرين أبو عاقله. الإدارة مهتمة بالتوصل إلى انفراج في التحقيق قبل زيارة الرئيس بايدن لإسرائيل والسلطة الفلسطينية في 13 يولي.

في الوضع الراهن تحقق كل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية في مقتل شيرين أبو عقله. وتوصل تحقيق الجيش الإسرائيلي إلى أن هناك احتمال أن يكون جندي إسرائيلي قد أطلق النار من شق في الجيب على مشتبه كان يقف بالقرب من أبو عاقلة، مما تسبب في وفاتها عن غير قصد. وطبقاً لتحقيقات الجيش الإسرائيلي، لا يمكن تحديد من أطلق النار على أبو عاقلة على وجه اليقين دون إجراء فحص باليستي للرصاصة التي أزيلت من جسدها أمام البنادق التي استخدمها الجنود أثناء الحادث.

اما تحقيق السلطة الفلسطينية فتوصل إلى أن جنود الجيش الإسرائيلي هم من قتلوا أبو عاقلة، لكن الأدلة التي استند إليها التحقيق الفلسطيني كانت ظرفية بحتة

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 10 = 18