شركة فرنسية لتجميع هياكل الطائرات تشرد أسرا مغربية بقرارات طرد تعسفية

موند بريس  :

راسل المكتب النقابي لمستخدمي وأطر شركة “سافران ناسيل المغرب” التابع للكنفدرالية الديموقراطية للشغل الاتحاد المحلي بالدارالبيضاء، المدير العام للشركة ليبلغه احتجاجه الشديد على الطرد الذي طال مجموعة من الأجراء بشكل تعسفي ودون احترام للمساطر القانونية.

وذكر بلاغ النقابة أن الشركة الفرنسية متعددة الجنسيات، والمتخصصة في تجميع هياكل الطائرات، سلكت أسلوب الضغط ببعض التصرفات اللاقانونية تجاه عامليها، أبرزها سحب بطاقات الولوج إلى الشركة ومطالبتهم بالمغادرة نهائيا دون وجه حق ودون تمكينهم من حقوقهم التي يكفلها لهم القانون”.

وفي اليوم الموالي لواقعة الطرد، يضيف المصدر “جاء الأجراء في التوقيت المحدد للولوج للعمل رفقة المفوض القضائي لمعاينة واقعة الفصل، وبالفعل منع مسؤول الأجراء المطرودين من الدخول قبل أن يتراجع عن ذلك بعد تحققه من هوية المفوض القضائي، وقام بإرجاع بطاقات الولوج لهم وتم السماح لهم بالدخول، كما يثبت ذلك محضر (معاينة وإثبات حال) المنجز من طرف المفوض القضائي”.

وبعد سلكها لجميع وسائل الضغط وتشبث الأجراء الموقوفين بموقفهم وحقهم في العمل ورفضهم التخلي عنه بطريقة غير قانونية، أقدمت الشركة في خرق سافر للقانون بالفصل التعسفي لهم دون سند قانوني مما يؤكد على أنها لازالت متمادية في نهج أساليب التضييق والتهديد والترهيب للعمال، وفق تعبير البلاغ.

وأمام هذا الوضع المتأزم الذي خلق نوعا من عدم الثقة في قرارات إدارة الشركة، طالبت النقابة الإدارة بالتراجع عن قرارات الفصل التعسفي وإرجاع المطرودين إلى عملهم إنصافا لهم واحتراما للقوانين والمواثيق الدولية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + = 10