شركات المحروقات تواصل تحقيقها لأرباح كبيرة وغير أخلاقية على حساب المغاربة

موند بريس / محمد أيت المودن

أكد عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، أن هناك قرابة مليوني مغربي رفعوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي شعار “ارحل” في وجه رئيس الحكومة، مشددا على وجود احتقان اجتماعي حقيقي بسبب غلاء مختلف المواد الغذائية والاستهلاكية والطاقية.

 

واعتبر بوانو أن الحكومة واستمرار حديثها عن الدولة الاجتماعية، عليها أن تُظهر ذلك، وتُبين كيف ستحمي القدرة الشرائية للمواطنين، مشيرا إلى أن جل الدول اتخذت قرارات وإجراءات لحماية المواطنين من أزمة الغلاء، لكن عندنا، اكتفت الحكومة بدعم مهنيي النقل، دون الانتباه إلى أن ارتفاع أسعار المحروقات يؤثر على جميع المواطنين وعلى كل القطاعات.

 

شركات المحروقات في بلدنا، وإلى حدود الساعة، ما تزال تحقق أرباحا كبيرة وغير أخلاقية، وفق المتحدث الذي تابع ، أن شركة فرنسية تحقق في المغرب أرباحا كبيرة جدا مقارنة مع ما تحققه في السوق الفرنسية نفسها وفي باقي دول العالم، داعيا هذه الشركات إلى اتخاذ خطوات عملية للتخفيف عن المواطنين وخفض الأسعار.

 

وقال القيادي في حزب العدالة والتنمية، أن شركة الغاز المملوكة في اسم رئيس الحكومة “تمتلك 43 بالمائة، فضلا عن احتكار عدد من المواد الطاقية والنفطية، كما أنها تستورد وتوزع وتبيع بالجملة والتقسيط لعدد من الشركات الأخرى”.

 

ودعا بوانو أخنوش إلى التشبه بنظيره الفرنسي، الفاعل الأول في المحروقات هناك، والذي بادر بشكل تلقائي إلى خفض الأسعار، كما دعا الحكومة إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات لأجل خفض الأسعار، بخفض الضريبة على الدخل والرسم على الاستهلاك وتخصيص دعم من العوائد الضريبية المحققة لفائدة المتضررين من هذه الارتفاعات.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


47 + = 54