شباب يشتغلون بعقود انابيك في شركات كابلاج وشركات سيارات يعانون الامريين في هده الازمة

 

موند بريس

اوضاع كارثية يعانيها شباب وشابات في عمر الزهور منهم من يعيل عائلات ومنهم من هو متزوج لا يستفيدون من تغطية اجتماعية وهم الان يعانون الامريين وضعيتهم المادية مزرية منهم من لم يجد حتى مصاريف الكراء والماء والكهرباء عمال يشتغلون بعقود انابيك بأجور زهيدة لا تتجاوز 2000 درهم وعندما توقفت هده الشركات اصبحوا في وضعية مادية مزرية لا يجدون قوت يومهم ناهيك عن المعاملة السيئة في هده الشركات التي لا تضمن لهم حقوقهم الاجتماعية ويصبحون عرضة للطرد عند اول فرصة دون تعويضات او اي حقوق شركات كابلاج تتوزع في العديد من المدن تمارس الويلات على عمالها تحرش و طرد وغياب شروط العمل الغير الصحية وسكوت وصمت للوزارة الوصية التي لا تتكلم عن هموم هده الفئة وقد ازداد الوضع كارتية في حالة الطوارىء الصحية التي تعرفها بلادنا الجريدة زارت عاملتان يشتغلان في احدى شركات الكابلاج المعروفة ببوسكورة عبروا لنا عن واقع مرير يعيشونه داخل الشركة اجور زهيدة والعمل يتوقف كل فترة وتتوقف معه الاجور مايسمى” بفترة الشوماج ” ,اما التعويضات الصحية من تأمين وضمان اجتماعي فهي غائبة حالات طرد لعمال تغيبوا لظروف صحية فتم طردهم والجدير بالدكر ان العقود التي يوقعها هؤلاء الشبان هي مجرد عقود تدريب مع الانابيك مع العلم ان لهم رقم في الضمان الاجتماعي ومن جهة اخرى تقوم الشركة بطرد العمال بعد انتهائها وتستغل التغرات القانونية الموجودة في قوانين الشغل المغربية

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


60 + = 68