شباب مغاربة في سجون مالطا يعيشون الويلات ويطالبون السفارة المغربية بالتدخل

موند بريس/عبدالله بناي

مأساة يعيشها بعض أفراد الجالية المغربية بدولة مالطا،في اطار الهجرة الغير الشرعية، بعدما تم ظبطهم من طرف السلطات المالطية، لكن مع الأسف الشديد انتهى بهم المطاف إلى السجن وهو عبارة عن قاعدة عسكرية وذلك لمدة 7 أشهر، وهم يعيشون الويلات، وفي حالة مزرية وخطيرة ،لاتمت الانسانية بصلة، علما أن هؤلاء الأفراد منهم له أولاد وعائلات تركوها في بلدهم هروبا من الفقر وقلة اليد، لكن واجهوا صعوبات داخل هذا السجن.

كما أن السلطات المالطية،ان هم ارادوا اطلاق سراحهم اقترحت عليهم ان يطالبون باللجوء السياسي مكرهين. ومن بين هؤلاء السجناء ،يتواجد عددا من الشباب من مختلف الدول العربية، تركوهم في هذه القاعدة العسكرية. ورغم هذا فقد قدموا طلبات اللجوء، لكن لحد الٱن لم يتوصلوا باي جواب ، فلاهم باللجوء السياسي ولا هم أحرارا ، وتركوهم في هذا السجن الذي تنعدم فيها أبسط حقوق الانسان، وفي ظروف كارثية. وحسب بعض النزلاء، فإن العيش مستحيل في هذا المكان، نظرا للاكتظاظ وارتفاع درجة الحرارة في غياب أدنى المرافق الصحية، حتى الماء الصالح للشرب منعدم، وكذا الاتصالات مع عائلاتهم انقطعت لانهم سلبوا منهم الهواتف النقالة. لذا يطالبون السفارة المغربية بمالطا بالتدخل العاجل لفك مشكلتهم واطلاق سراحهم للعودة إلى بلدهم.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


78 + = 80