سيدي بنور : تحسيس متواصل بمخاطر كوفيد-19*

People with protective suits and mask respirators outdoors, coronavirus concept.

موند بريس/ رفيق خطاط

في إطار مواكبتها لتطور الوضع الوبائي لكوفيد 19 بإقليم سيدي بنور، وإيمانا منها بدور فعاليات المجتمع المدني في المساهمة بجنب الجهات المسؤولة في التوعية بالطرق الاحترازية الواجب اتباعها للوقاية من خطر وباء كورونا، حملة تحسيسية بالملحقة الادارية التابعة للجماعة الثرابية لتحسيس وتوعية المواطنين إزاء المخاطر الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتسعى هذه الحملة، التي نظمت من قبل القيادة العامة للكشاف “المعاصر” و الاتحاد العام للصحفيين الرياضيين المغاربة الفرع الاقليمي لسيدي بنور و بتنسيق مع السلطات العمومية و تحت إشراف عمالة إقليم سيدي بنور ، إلى المساهمة في المبادرات المنجزة على الصعيد المحلي من أجل مكافحة الفيروس ودعم الجهود الدؤوبة والمتواصلة المبذولة في هذا الإطار من مختلف الأطراف المعنية، من ضمنها السلطات العمومية و الأطقم الطبية التي تعتبر في الصفوف الأمامية .

كما تهدف هذه الحملة، تحسيس أفضل لساكنة المدينة، بمختلف أعمارها وفئاتها ، إزاء الخطر الذي تمثله العدوى أو الإصابة بكوفيد-19، والأهمية المفصلية للتقيد بالسلوكيات الحاجزية (ارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي والتعقيم المنتظم لليدين بالسائل المطهر وغيرها)، إلى جانب تدابير أخرى منصوص عليها من قبل السلطات المختصة.

وبالموازاة مع هذا النشاط وزع اعضاء القيادة العامة و الاتحاد ما يفوق 1000 كمامة.

وتجدر الاشارة ان الملحقة الإدارية تعرف إكتضاض كبير للمواطنيين جراء النقص الحاد في الموظفين ، كما أننا في فترة الدخول المدرسي مما يجعل هذه الملحقة الإدارية قبلة لأولياء التلاميذ من أجل قضاء مصالحهم ، كما أن بلادنا في حالة حرجة جراء إنتشار وباء كورونا ، و هنا نشدد على ضرورة تدخل الجماعة الترابية بزايدة عدد الموظفين لتخفيف من الاكتضاض،وكذا بتوفير الأدوات الازمة للتعقيم و إلزام المرتفقين بالتبعاد الإجتماعي و ترك مسافة الأمان حفاظا على سلامتهم و سلامة الوطن.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 7 =