سيدي بنور : انطلاق المعرض المتنقل عالم الحيوانات العجيب، تفعيلا للشراكة التي تربط جمعية الرفق بالحيوان والمحافظة على الطبيعة spana والوزارة.

موند بريس/ رفيق خطاط

أعطت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسيدي بنور صبيحة يوم الاثنين 02 نونبر 2020 من م/م الطويلعات بجماعة المشرك انطلاقة المعرض المتنقل عالم الحيوانات العجيب، تفعيلا للشراكة التي تربط جمعية الرفق بالحيوان والمحافظة على الطبيعة spana والوزارة.

ويدخل هذا المعرض في إطار تحسيس التلميذات والتلاميذ بأهمية التنوع البيولوجي كمحور من المحاور التي تشتغل عليها المؤسسات التعليمية الابتدائية في مجال المدارس الإيكولوجية، حيث تم تجهيز حافلة بأدوات مختلفة للتعريف بالتنوع البيولوجي وكيفية الحفاظ عليه، من خلال تقديم برامج تفاعلية حول الحيوانات عموما والحيوانات الأليفة بشكل خاص.

وقد حضر افتتاح هذا المعرض محمد بلمودن رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الإقليمية بسيدي بنور وعبدالواد التباري المنسق الإقليمي لبرامج التربية البيئية بمديرية سيدي بنور، ومليكة احراشن المنسقة الجهوية على صعيد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات إلى جانب عبدالسلام بوشفرة الكاتب العام لجمعية الرفق بالحيوان والمحافظة على الطبيعة ومدير م/م الطويلعات إضافة إلى الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة.

وتجدر الإشارة أن “المعرض المتنقل عالم الحيوانات العجيب”، سيستمر بمديرية سيدي بنور من 02 نونبر إلى 28 نونبر 2020، قبل الانتقال إلى باقي المديريات الإقليمية بجهة الدار البيضاء سطات، ويتوقع أن تتم استفادة تلاميذ أزيد من 44 مؤسسة تعليمية ابتدائية وإعدادية بالإقليم، بالإضافة إلى الأطر الإدارية والتربوية لأجل التحسيس بأهمية التنوع البيولوجي والرفق بالحيوان والمساهمة في الحفاظ على الطبيعة، وأيضا إبراز العلاقة بين التنوع البيولوجي والتغير المناخي، وبالتالي فهذا المعرض المتنقل سوف يمكن تلامذتنا من استقاء المعرفة فيما يخص التنوع البيولوجي بالمغرب، وأوساط عيش الكائنات، وكذا أسباب تدهورها.

كما أن التركيز على تلاميذ المستوى الابتدائي والإعدادي بهذه العملية، يهدف بالأساس إلى زرع قيم المواطنة البيئية من خلال التحسيس بضرورة الحفاظ على الموروث الطبيعي للبلاد عند هذه الفئة منذ الصغر.

وجدير بالذكر أن اختيار مديرية سيدي بنور لإعطاء انطلاقة هذا المعرض لم يكن اعتباطيا، بل نابع من الأهمية التي توليها المديرية الإقليمية لبرامج التربية البيئية، حيث سبق للإقليم أن احتضن خلال شهر دجنبر المنصرم الحفل الجهوي لتتويج المؤسسات التعليمية الفائزة بالاستحقاقات الثلاثة في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية برسم الموسم الدراسي 2019-2020 على صعيد جهة الدار البيضاء سطات، كما تم يوم الجمعة 23 أكتوبر 2020، تقديم تجربة المديرية الإقليمية في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية خلال لقاء جهوي عن بعد من تنظيم الخلية البيئية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، كما توجت المديرية خلال الموسمين المنصرمين بجائزة وطنية في برنامج الصحفيون الشباب من أجل البيئة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 55 = 59