سلطات العاصمة تشدد رقابة المقاهي تزامنا مع “الكان” وذروة “كورونا‬”

موند بريس

عودة إلى تشديد الإجراءات الوقائية في المقاهي وباقي الفضاءات العمومية تعرفها مختلف مرافق العاصمة الرباط، حيث أوقفت السلطات العمومية بأحياء عديدة عرض مباريات كأس إفريقيا لكرة القدم، فضلا عن خوضها جولات تفقدية.

وفي حيي حسان والمحيط، أخبرت مقاه عديدة بمنع عرض مباراة المغرب وغانا يوم أمس، مع باقي أطوار البطولة، إلى وقت لاحق، كما عاينت الجريدة  جولات لممثلين عن وزارة الداخلية في المقاهي والمطاعم التي سمح لها بنقل المباراة.

وتأتي الإجراءات الجديدة تفاعلا مع الوضعية الوبائية في المغرب، حيث أصرت الدوريات على عدم تجاوز فردين اثنين في كل طاولة بالمطاعم، فيما عادت مطالب الإدلاء بجواز التلقيح إلى الواجهات التجارية الكبرى.

سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، أورد أن “الأرقام على أرض الواقع واضحة، وتبرز أنه من 3 يناير إلى غاية 9 منه ارتفعت نسبة الإصابات بـ230 في المائة”، معتبرا الأمر “مخيفا وغير عادي”.

وأضاف عفيف، في تصريح لجريدة هسبريس، أن الحالات النشطة كذلك انتقلت من 2500 إلى سبعة وثلاثين ألفا، كما أن نسبة الكشوفات الإيجابية وصلت 26 في المائة، بعدما لم تكن تتجاوز اثنين في المائة.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن “ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين أمور ضرورية جدا في الوقت الراهن”، مطالبا المواطنين بضرورة تلقي الجرعة الثالثة لتعزيز مناعتهم في مدة وجيزة جدا.

ونبه عضو اللجنة العلمية إلى مخاطر التوجه إلى الإنعاش، رغم عدم فتك أوميكرون كثيرا مقارنة بمتحور دلتا، وزاد: “هناك متحوران اثنان الآن بالمغرب”، معتبرا أن “العقاقير التي استقدمها المغرب دواء لكورونا لا تعوض التلقيح نهائيا”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


67 + = 74