سلطات أكادير تشدد الخناق على خارقي حالة الطوارئ

موند بريس / محمد أيت المودن

في الوقت الذي يشهد فيه اكادير و انزكان و باقي عمالات و أقاليم جهة سوس ماسة تزايدا في عدد الإصابات اليومية و ارتفاع في عدد الوفيات و في الوقت الذي رصد فيه تراخي البعض في الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية للحد من تفشي (كورونا)،

باشرت السلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية الثامنة بأكادير، حملة واسعة، لفرض قرار السلطات الولائية القاضي بإغلاق جميع المقاهي والمحلات التجارية الكبرى والقرب والمطاعم في التوقيت المحدد ليلا.

وذكرت المصادر، أن الحملة التي شارك فيها عوان السلطة وأفراد القوات المساعدة ورجال الأمن الوطني ، انتقلت إلى عدد من الأحياء التابعة لنفوذ المقاطعة الثامنة، لمراقبة مدى التزام جميع المقاهي والمحلات التجارية الكبرى والقرب والمطاعم وتحذير المخالفين للقرار من العقوبات التي يمكن أن تسلط عليهم في حالة العود.

و استهدفت الحملة أيضا، الأشخاص خلال تجولهم أو ترددهم على الفضاءات التجارية والمقاهي وغيرها من الأماكن التي تشهد استقبال أعداد مهمة من المواطنين يوميا وتم توقيف عددا من المخالفين للتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، ارتداء الكمامات والإلتزام بالتباعد الاجتماعي،  في عدد من الأحياء التابعة لنفود الملحقة الإدارية الثامنة.

وكانت سلطات أكادير، قد قررت اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية ومنها، تحديد وقت إغلاق أسواق القرب والسويقات في الساعة الخامسة مساء.

كما قررت إغلاق ملاعب القرب، و  سوق الأحد لأسبوعين  نظرا لظهور بؤرة لا زالت المساعي جارية لتطويقها، إغلاق شواطئ أكادير و  الحدائق العامة مع تشديد المراقبة على كل المؤسسات المستقبلة لعدد كبير،  من طرف اللجان المحلية  المختصة و اتخاذ كافة الاجراءات  في حق  المخالفين   للتدابير الاحترازية والصحية الجاري بها العمل.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 1 =