سطات : ثانوية الخير تكرم الأستاذ عبد الله الإسماعيلي

موند بريس : عبد الرحيم حلوي

أطلقت ثانوية الخير في بادرة استحسنها الجميع اسم الاستاذ الكبير عبد الله الاسماعلي على مكتبة المؤسسة، إعترفا بما أسداه الراحل من خدمات لتلاميذ و أطر و أباء و أولياء تلاميذ مدينة سطات خاصة و للحقل التعليمي بالمدينة عامة.
فالراحل كما عاصرناه كان يُعتبر صمام الآمان لثانوية الرازي، و قلبها النابض الذي يشتغل دون كلل خدمة للتلاميذ أولا و للأطر التربوية ثانيا، حيث كان يسهر على كل كبيرة و صغيرة داخل المؤسسة حتى تمر الحصص الدراسية في أجواء عادية، و المدهش في الأمر أن الراحل كان يعرف معظم التلاميذ بالاسم و حتى أسماء أبائهم، فمعظمهم درسوا على يده.
كان الاستاذ عبد الله الاسماعيلي أب لكل تلميذ وقع في مشكل داخل المؤسسة بل كان المحامي الصلب، دائم الدفاع عن أبنائه من التلاميذ دون استثناء، لا يغادر ساحة الثانوية إلا بدخول آخر تلميذ لحصته.
فقد كان استاذا و مربيا و وسيطا يحل النزاعات فبمجرد حضوره الكل يصغي، و لا أحد يناقش بما عُرف عليه من حكمة و بحث عن المصلحة العامة للمؤسسة بمن فيها.
سي عبد الله كما كان يحلو لي مناداته، رمز من رموز التعليم بالمنطقة لا تجود الأيام بمثله الا نادرا، فرحم الله الأب و الأستاذ سي عبدالله الاسماعيلي و جعل أعماله في ميزان حسناته.
و في الأخير نتمنى من الجهات أن تحدو حدو ثانوية الخير و تعلن أحد شوارعها أو ساحاتها بإسم هذا العَلم.

1 Comment

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


85 + = 91