سريع وادي زم يزيح القرش المسفيوي من كأس العرش

موند بريس / محمد أيت المودن

استقبل أولمبيك آسفي بمعقله ملعب المسيرة الخضراء ضيفه سريع وادي زم في المباراة التي جمعت بينهما برسم سدس عشر نهائي كأس العرش لموسم 2019/2020.. وهي المباراة التي قادها الحكم كريم صبري، وانتهت لصالح الضيف سريع وادي زم الذي فاز بهدف دون رد، وتأهل بالتالي لدور ثمن النهائي حيث سيواجه الوداد البيضاوي.

 

وتميزت المباراة في شوطها الأول بمحاولات هجومية من أولمبيك آسفي الذي اعتمد في أسلوب أدائه على الإنتشار الجيد والبناء المحكم وصناعة الانطلاقات بشكل مستمر بحثا عن هدف السبق.. لكن لاعبيه ظلوا دائما يصطدمون بدفاع يقظ وصامد ويصعب اختراقه.. إذ التزم فريق السريع بنجاعته الدفاعية التي منتحته الكثير من الحصانة والأمان.. وفي مقابل ذلك كان يمارس حقه في الهجوم عن طريق المضادات السريعة، شكلت واحدة منها خطورة كبيرة على الحارس بيساك.

 

وانتهى الشوط الأول بسيطرة ميدانية لأولمبيك آسفي لكن من دون النيل في شباك السريع الذي ظل متماسكا على المستوى الدفاعي ليظل البياض سيد الموقف طيلة هذا الشوط.

 

ومع بداية الشوط الثاني تغير كل شيء بالنسبة لأولمبيك آسفي الذي وقع في المحظور بعدما أسقط يوسف مشتي لاعب السريع هشام مساكي داخل مربع العمليات، ولم يتردد الحكم كريم صبري في الإعلان عن ضربة جزاء ترجمها نيلمير تريكا إلى هدف السبق في الدقيقة 55.

 

وكاد أولمبيك آسفي أن يحصل على ضربة جزاء بدوره في الدقيقة 60 بداعي أن حاتم مفتاحي لمس الكرة بيده داخل مربع العمليات، لكن الحكم صبري ألغى قرار احتساب ضربة الجزاء بعد احتكامه لتقنية الحكم المساعد “فار”.

 

ورفع أولمبيك آسفي من ضغوطاته أكثر معتمدا على التغييرات التي قام بها المدرب عبد الهادي السكتيوي لتشكيل أكثرية عددية على المستوى الهجومي.. وفعلا زاد “القرش” المسفيوي من ضغوطاته وتوغلاته وهجوماته، لكنه ظل، كما في السابق، يصطدم بدفاع صامد يصعب اختراقه بسبب الإلتزام الدفاعي الصارم والإستماتة الحازمة في إبعاد كل خطورة من طرف لاعبي سريع وادي زم. وظل الوضع على ما هو عليه إلى أن إنتهت المباراة بفوز سريع وادي زم بهدف نظيف، وضمن بالتالي تأهله للدور المقبل.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 65 = 73