سرية الدرك الملكي باولاد غانم بإقليم الجديدة و الرؤية الاستباقية لاستتباب الأمن

موند بريس : محمد الصفى
شهدت جماعة اولاد غانم بإقليم الجديدة على خلاف ما كانت تعيشه خلال العشر سنوات الأخيرة هدوءا نسبيا على مستوى الجريمة و التجارة في المخدرات على اختلاف أنواعها، مما خلف ارتياحا كبيرا لدى الساكنة و ذلك بفضل المجهودات المبذولة من قبل قائد سرية الدرك الملكي الذي استطاع أن يرسم معالم خطته الأمنية للتصدي لمختلف أنواع الجريمة وفق مقاربة تشاركية بالتنسيق مع باقي مكونات الجهاز، إلى جانب معالجته لكافة القضايا التي تهم المواطنين بشكل مباشر، وتمكينهم من مختلف الوثائق مع الاحترام التام للبروتوكول الصحي والوقاية من تداعيات فيروس كورونا، إذ قادت رؤيته الأمنية إلى توقيف وشل حركات العديد من المبحوث عنهم ضمن مذكرات بحث وطنية، و القضاء على أوكار تجار المخدرات و ماء الحياة وفق الجولات الماراطونية التي يقوم بها بمعية طاقمه الأمني و التي همت مختلف المداشر والدواوير والطرقات، مما جعل متتبعي الشأن المحلي بجماعة اولاد غانم يقيمون الوضع الأمني بجماعتهم على أنه عرف قفزة نوعية في الآونة الأخيرة في مجال استتباب الأمن ضمن مقاربة آمنية تروم خلق بيئة آمنة تنفيذا للإستراتيجية الجديدة التي وضعها القائد الجهوي للدرك الملكي باولاد غانم منذ تعيينه على رأس هذه السرية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 23 = 29