زيارة ناجحة بكل المقاييس لجمعيات المجتمع المدني بالجديدة لمعبر الكركرات

موند بريس/ عبدالله بناي

نظمت الجمعية الإقليمية لرعاية الشؤون الاجتماعية بإقليم الجديدة بمشاركة جمعيات المجتمع المدني ، يوم السبت 23 يناير 2021, مسيرة سلمية نحو معبر الگرگرات، انطلاقا من مدينة الجديدة مرورا بمدينة ،طانطان، گلميم، بوجدور، العيون ، لتستقر بمدينة الداخلة، تم التوجه الى المعبر الحدودي الگرگرات صباح يوم الأربعاء27 يناير 2021, عبروا من خلالها كل الجمعيات المشاركة عن توافقها التام مع القوات المسلحة الملكية، والتشبت بالسلم في هذه المنطقة. فبعد كلمة السيد المنسق العام للمسيرة الفاطمي مولاي المهدي ،رئيس الجمعية الإقليمية لرعاية الشؤون الاجتماعية بإقليم الجديدة، تلاها النشيد الوطني تحت حماس المشاركين، تم برقية الولاء تليت من طرف السيد عبداللطيف البيدوري ،رئيس الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بإقليم الجديدة، تزامنت كلمته مع خروج سيارات الأمم المتحدة من باب المعبر الحدودي وهم يلتقطون صورا بهواتفهم الذكية للجمعيات المشاركة وهم يلوحون بأعلام وصور جلالة الملك محمد السادس مرددين شعارات ” الصحراء مغربية وستبقى مغربية” تخللتها الاغنية الجديدة للفنان حجيب بهذه المناسبة والتي تحمل عنوان (الدق تم). كما أصدرت الجمعيات بيانا أشادت من خلاله بالقرارات السديدة المولوية والحكيمة التي اتخدها جلالة الملك محمد السادس ايده الله ونصره، والتوجيهات الاستراتيجية للدبلوماسية المغربية التي سطرها جلالته.
وتأتي هذه الزيارة في إطار انخراط المجتمع المدني إلى جانب كل القوى الحية داخل المجتمع في الدفاع عن الثوابت الوطنية، ومنها الوحدة الترابية، حيث عاينوا رجوع الحياة الطبيعية الى المعبر. كما تم تقديم شهادات لميكروفون موند بريس، حول التدخل المغربي الحازم الذي أمر به الملك محمد السادس، والذي مكن من إعادة الحياة إلى طبيعتها الأصلية. مبعوث قناة “موند بريس” المرافق للقافلة، أجرى حوارات مع سائقي الشاحنات الذين كانوا بصدد دخول المعبر، عبروا فيه عن استحسانهم وفرحهم بالخطوات والقرارات التي اتخدها جلالته، والذي اعاد الطمأنينة والهدوء الى المعبر الذي كانوا يتعرضون فيه للاستفزازت الدنيئة من طرف شردمة مليشيات البوليساريو.
كما أوضحت هذه الهيئات الجمعوية، ان التدخل المغربي مكن من إعادة الامور الى نصالها والحفاظ على الأمن والاستقرار وتأمين التدفق العادي، والمنتظم للأشخاص والسلع عبر هذا الممر الحدودي. وقد نوهت ذات الهيئات بما حققته الأقاليم الجنوبية بالصحراء المغربية، في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس عبر النمودج التنموي الخاص بها، ومن خلال مختلف المشاريع المهيكلة، مما مكن من اضطلاعها بدورها كاملا كجسر جهوي وقطب اقتصادي افريقي وحلقة وصل مع أوروبا والعالم.
وقد تكون الوفد الذي زار المعبر الحدودي الگرگرات من ممثلي عدد من الجمعيات التالية

* الجمعية الجهوية لتأهيل وادماج الاطفال في وضعية إعاقة (البئر الجديد)

* الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية (الجديدة)

* جمعية ٱفاق للمرأة والطفولة للأعمال الاجتماعية والخيرية( أزمور)

*جمعية ندسمة للثقافة والتواصل والأعمال الاجتماعية( الجديدة)

* المنتدى الوطني والدولي للدبلوماسية الموازية( الرباط)

*جمعية دعم الطفل التوحدي والأسرة( الدارالبيضاء)

*جمعية الأهل للتجار وحرفي سوق لقريعة للأعمال الاجتماعي( الدارالبيضاء)

* جمعية منتوج بلادي للأعمال الاجتماعية( الدارالبيضاء)

*المنتدى المغربي لحقوق الانسان( أزمور)

* جمعية مروى( الدارالبيضاء)
لتعود القافلة الى مدينة الجديدة مساء السبت 30 يناير في حفظ الله ورعايته .
وفي الأخير يتقدم أعضاء مكاتب الجمعيات المشاركة بالشكر الجزيل لجميع من ساهم في انجاح هذه الزيارة الميمونة، والشكر موصول ايضا
للسائقان اللذان رافقا القافلة على سعة صدرهما رغم تعب السفر والذي فاق اكثر من 5000 كلم ذهابا وايابا. ولا ننسى أن نتوجه بالشكر أيضا لمنسقة القافلة الأخت مجيدة الزاهي التي سهرت على تدبير الرحلة من كل صغيرة وكبيرة طيلة الرحلة حتى العودة إلى الجديدة ولجميع السلطات من مدينة الجديدة إلى معبر الگرگارات على تعاونهم وحرصهم على تسهيل الاجراءات القانونية لكي تمر الزيارة في ظروف جيدة

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 18 = 22