زنا المحارم يظهر من جديد بتارودانت

موند بريس / محمد أيت المودن

إهتز دوار “الكاوس” التابع للجماعة الترابية المهادي قيادة اولاد محلة بإقليم تارودانت، أول أمس الثلاثاء 11 يناير الجاري، على وقع تفجير فضيحة أخلاقية مدوية بطلها أب أربعيني داوم على إغتصاب إبنته القاصر مدة طويلة من الزمن.

 

وتفجرت قضية الإعتداء الجنسي على الفتاة التي تبلغ حاليا 19 سنة، بعد توصل مصالح الدرك الملكي، بسبت الكردان ضواحي أكادير، بوشاية من شاب كان قد تقدم لخطبة الفتاة، إلا أن والدها رفضه، لكن،  وبعد محاولات عديدة، قام هذا الأخير بشرب الخمر حتى الثمالة وقصد باب منزل معشوقته، إلا أن والدها عرضه للضرب، ما دفع الفتاة إلى البوح لخطيبها بالحقيقة الصادمة والمتعلقة بزنا المحارم مع والدها. ما دفع خطيبها إلى التوجه مباشرة لمركز الدرك الملكي بسبت الكردان لتفجير هذه الفضيحة المدوية.

 

هذا، وفور توصلها بالخبر، هرعت عناصر الدرك الملكي للدوار المذكور وإستمعت للفتاة الضحية، والتي إتهمت والدها باستغلالها جنسيا بالقوة، وممارسة الجنس عليها في غياب والدتها لمدة تزيد عن ست سنوات.

 

وقد بدأ مسلسل الإغتصاب منذ كان عمرها 13 سنة، وإستمر في تهديدها ومعاشرتها كزوجة طيلة هذه المدة، قبل أن تقرر الفتاة وضع حد لمعاناتها وأبلغت خطيبها بهذه الفضيحة.

 

بناء عليه، تحركت فرقة تابعة للدرك الملكي، نحو المنزل وتم اعتقال الأب، حيث تم إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

 

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 53 = 56