رحيل عميد رياضة الكاراطي وفنون الحرب بسيدي بنور””الجيلالي ميثاقي”

موند بريس

فقدت الساحة الرياضية والجمعوية بإقليم سيدي بنور رجلا من أبرز الوجوه الرياضية بالمنطقة وأحد أعمدة رياضة الكاراطي وفنون الحرب بوفاة المرحوم : الجيلالي ميتاقي ، عن عمر يناهز 68 عاما
ويعتبر الجيلالي ميتاقي، من الفاعلين الرياضيين الذين أعطوا الشيء الكثير لرياضة الكاراطي وهو من أدخل هذه الرياضة لمنطقة سيدي بنور وأسس لها لتصبح الرياضة المحبوبة لدى الأطفال والشباب وتتلمذ على يديه العديد من مسيري الأندية الرياضية وتخرج من أنديته المتعددة العديد من الأبطال في مختلف الفئات العمرية وشارك في العديد من الملتقيات الوطنية والدولية وترك تاريخا حافلا بالألقاب والإنجازات .
وكان المرحوم الميتاقي حكما وطنيا ، وعنصرا بارزا محليا ووطنيا ودوليا في المجال الرياضي، ويرجع له الفضل كذلك في اكتشاف مجموعة من المواهب البنورية في رياضة الكاراطي
ويعد الراحل أحد أعمدة رياضة الكاراطي وفنون الحرب وناشط جمعوي ورياضي ممن كرسوا حياتهم في سبيل تطوير الرياضة بكل ما أتيح له من إمكانات على بساطتها، إذ يعد من الأوائل الذين أسسوا الحركة الرياضية في مجال الكاراطي وفنون الحرب بالمنطقة كما أشرف على تدريب العديد من الوجوه الرياضية في الفنون القتالية وفي مقدمتها رياضة الكاراطي، فضلا عن كونه راكم تجربة في المجال المذكور وطنيا ودوليا
وقد فجعت الأوساط الرياضية مساء أمس بعد تلقيها خبر وفاة الجيلالي ميثاقي أثناء رحلة من رحلات البحث عن العلاج بالديار الإيطالية وقد كان الراحل قيد حياته من أنشط الرياضيين والمؤطرين يشتغل في صمت لا يهمه سوى الدفع ببراعم هذه الرياضة وشبابها نحو الأمام مقدسا لروح المسؤولية الرياضية والأخلاقية التي كرس حياته لها منذ أن زرع النواة الأولى لرياضة الكاراطي بسيدي بنور

وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بخالص العزاء وأصدق المواساة الى أسرة البطل الراحل جيلالي ميثاقي وأيضا إلى جميع الرياضيين والرياضيات وجميع الأندية الرياضية بالإقليم ، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان
« إنا لله وإنا اليه راجعون ».

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


88 + = 96