رجلان يؤرقان نظام الجزائر

موند بريس: هشام زريري

لعل الاسابيع القليلة القادمة في هذا الشهر (غشت) الساخن سياسيا وديبلوماسيا ، ستحمل مفاجآت صادمة للنظام الجزائري لكون الحراك الشعبي الجزائري سيُصعِّد و سيُغيِّر من حدة انتفاضته ليرغمه على الاستجابة لمطالبه
أن يصْدح الشارعُ الجزائري في شعاراته بان  الصحراء مغربية، فهذه رسالة للكل لا تحتاج لشرح  ناهيك عن الديبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله التي تقف في وجه نظام الجزائر الفاجر الاستبدادي الذي عوض ان يولي وجهه شطر بلاده لخدمتها وتنميتها اجتماعيا واقتصاديا وتربويا ….فإنه لاهمّ له سوى (حضيان) المغرب الذي قدّم الدروسَ للعالم بأنه مغرب آخر غير ذلك الذي عرفوه منذ عقود  ، نعم الديبلوماسية المغربية عرت وفضحت نظام  الجزائر الذي أسقطت آخر ورقة توت عن عورته  المنتهية صلاحيتها منذ زمن طويل . هذا النظام هل يستطيع الإجابة عن السؤال الذي  بدأ يطرحه الشعب المغربي بإلحاح شديد مؤخرا  بكل شجاعة: كم من مرة تخطى نظام الجزائر الخطوط الحمراء وتدخل في شؤون المغرب؟؟؟ علما ان الرئيس الجزائري الراحل بومدين تعدى الخطوط الحمراء عندما قام بإنشاء مرتزقة البوليزاريو في تندوف  تتحدثون عن خطوط حمراء وانتم اخترقتموها مرات عديدة حقدا دفينا منكم منذ حرب الرمال ظانين ان عدم رد المغرب على هذه الاختراقات  ضعف منه لا والف لا .آن الأوان اليوم لرد الصاع صاعين وان عدتم عدنا .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


85 + = 92