رئيس الوزراء الصومالي / نحن بصدد إطلاق عملية “كبيرة” ضد الجماعات الإرهابية

مـــــوندبريس / الصومال

كشف رئيس الوزراء الصومالي حمزة عبدي بري، الأربعاء، عزم بلاده إطلاق “عملية عسكرية كبيرة” ضد الجماعات الإرهابية لفتح الطرق بين الأقاليم وضمان إيصال المساعدات إلى مستحقيها.

جاء ذلك في اجتماع له بالعاصمة مقديشو، مع وفد من مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي برئاسة سفير جيبوتي لدى إثيوبيا عبدي محمود هيبى، بحسب بيان لمجلس الوزراء الصومالي.

وقال بري إن الصومال “بصدد شن عملية عسكرية كبيرة ضد الجماعات الإرهابية (في إشارة إلى حركة الشباب وتنظيم داعش) بهدف فتح الطرق الهامة للمساعدات والتنقل العام بين الأقاليم”.

ومنذ سنوات، يخوص الصومال حرباً ضد حركة الشباب المسلحة التي تأسست مطلع 2004 وتتبع فكرياً لتنظيم القاعدة، حيث تبنّت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.

وأضاف بري أن بلاده “ستواجه هذه الجماعات الإرهابية بطرق عسكرية وغير عسكرية من خلال رفع وعي المواطنين بالتعاون مع الشيوخ ورجال الدين وغيرها من نخب المجتمع لنزع الأفكار المتشددة”.

وأكد أن بلاده “ستعمل على إعادة صياغة في السياسة المالية للبلاد بغية قطع مصادر التمويل للإرهابيين”.

وطالب بري الاتحاد الإفريقي “بتوحيد الجهود لمواجهة خطر الإرهاب الذي لا يقتصر على حدود دولة بعينها وتصفيته داخل القارة الإفريقية وخارجها”.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الصومالي، في وقت قدرت الأمم المتحدة الإيرادات التي تكسب حركة الشباب من خلال نظامها الضريبي إلى 10 ملايين دولار شهريا.

ومن جهته قال رئيس وفد مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي عبدي محمود هيبى، وفق البيان، إن الاتحاد “يقف بكامل دعمه إلى جانب الصومال حكومة وشعبا”.

ووصل الوفد مقديشو الثلاثاء، لعقد اجتماعات أمنية وسياسية مع الحكومة الصومالية وبعثة الانتقالية للاتحاد الإفريقي في البلاد “أتمس” إلى جانب الهيئات الأممية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 15 = 18