خطير: مدرسة عمومية تتحول إلى مرعى للبهائم

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت مصادر مطلعة أن لجنة إقليمية تابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببرشيد حلت، الاثنين الأخير، بفرعية أولاد غفير مجموعة مدارس جمعة رياح، للتحقيق في حقيقة الصور التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، نهاية الأسبوع المنصرم، والتي توثق تحويل فضاء المؤسسة التعليمية إلى مكان لرعي الأغنام والأبقار والحمير، حيث استمعت اللجنة لرأي مدير المؤسسة. كما أكدت المصادر أن المديرية الإقليمية باشرت على الفور الإجراءات القانونية في الموضوع.
وبحسب مصادرنا ، فإن مدير المؤسسة التعليمية كان قد أنذر صاحب الأبقار الذي اعتاد انتهاك حرمة المؤسسة، بعد نهاية الحصص الدراسية ونهاية الأسبوع، دون علمه بخطورة الأمر، مدعيا كون الأرض التي توجد عليها المؤسسة التعليمية أولاد غفير تعود ملكيتها إلى جده، وهي أفعال أدت إلى إتلاف مجموعة من الأغراس التي كان عدد من الأطر التربوية والإدارية وتلاميذ المدرسة قد جلبوها لتزيين فضاءاتها.


ودخلت السلطات المحلية على الخط بعد انتشار تلك الصور، حيث حلت بعين المكان على الفور، نهاية الأسبوع الماضي، في انتظار إعداد تقرير مفصل حول انتهاك حرمة مؤسسة تعليمية من طرف صاحب الأبقار والمواشي قصد الرعي بفضائها الداخلي.

ويأتي هذا في وقت كان مجموعة من آباء وأولياء التلاميذ، قد وجهوا شكاية في الموضوع إلى عامل إقليم برشيد، طالبوا من خلالها بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الممارسات الخارجة عن القانون، واتخاذ جميع الإجراءات والتدابير القانونية اللازمة لحماية هذه المعلمة التعليمية والتربوية.


وقد أوفدت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببرشيد عددا من مسؤوليها للقيام بالمعاينة الفعلية للوضع ، وفعلا حلوا بعين المكان، وقاموا باتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 71 = 72