حي الراحة ببوسيجور : الساكنة تشتكي من فوضى سوق عشوائي

موند بريس :

في وقت تعرف بعض الأحياء والمقاطعات بالعاصمة الاقتصادية للمملكة شن حملات من طرف السلطات المحلية على الباعة المتجولين واحتلال الملك العمومي، لازال تراب مقاطعة السلام عمالة مقاطعات الحي الحسني تعرف انتشارا واضحا للأسواق العشوائية.

وتشتكي ساكنة حي الراحة ببوسيجور بتراب مقاطعة السلام عمالة الحي الحسني بالدار البيضاء من انتشار أصحاب العربات المجرورة، وبائعي الخضر والفواكه الذين يحتلون بعض المناطق ويحوّلونها إلى أسواق عشوائية أمام أعين السلطات المحلية.

وبحي الراحة ببوسيجور بتراب مقاطعة السلام ، ظهر سوق عشوائي بات يرتاده العشرات من الباعة المتجولين، الذين يحكمون سيطرتهم بالمنطقة دون تدخل السلطات المحلية التي تكتفي بالتفرج رغم الشكايات المقدمة من طرف الساكنة.

وندد العديد من سكان حي الراحة ببوسيجور ، في شكاياتهم الموجهة إلى السلطات المحلية، باستمرار الوضع على ما هو عليه، واستفحال ظاهرة بروز أسواق عشوائية أمام أعين السلطات، مطالبين بضرورة التدخل لوضع حد لهذا الوضع.

وشددت الساكنة على أن هذا السوق العشوائي تسبب في الكثير من الأضرار، على رأسها النفايات التي تتكدس، إلى جانب الإزعاج الذي يلحق المواطنين بسبب المشاجرات التي تتم بين هؤلاء الباعة في بعض الأحيان، وما يرافقها من كلام فاحش يصدر عنهم.

ودعت الساكنة السلطات المحلية وعلى رأسها قائد ملحقة السلام بتراب عمالة مقاطعات الحي الحسني إلى مواجهة هذا الأمر وتنفيذ حملات على غرار العديد من المناطق بالدار البيضاء التي تدخلت فيها السلطة لإعادة الاعتبار للشوارع والأزقة التي بات صعبا فيها الولوج بالسيارات.

ومعلوم أن وزارة الداخلية كانت قد وجهت تعليمات إلى العمال والولاة لوضع حد لظاهرة انتشار الباعة المتجولين واحتلال الملك العمومي، داعية إياهم إلى تنفيذ حملات لوقف الأمر.

وعملت السلطان بالعاصمة الاقتصادية على شن العديد من الحملات في مناطق مختلفة من الدار البيضاء، حيث قامت بتحرير بعض الشوارع والأحياء من الباعة المتجولين، معيدة إليها الاعتبار بعدما ظلت تحت سيطرة أصحاب العربات المجرورة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 5 =