حملات انتخابية مسعورة سابقة لآوانها تستهدف السلطات المحلية بمنطقة أناسي عمالة البرنوصي وبالأخص ملحقة إدارية سلام 2

موندبريس

آثار انتباه المتتبعين للشأن المحلي بمنطقة أناسي عمالة البرنوصي، الحملات الانتخابية المسعورة السابقة لآوانها والتي يحاول فيها بعض المنتخبين استخدام العديد من البلطجية والأبواق الفايسبوكية والإعلامية المدفوعة الأجر، لمهاجمة السلطة المحلية ونخص بالذكر خليفة القائد بالملحقة الإدارية السلام 2 ، وذلك لخلق البلبلة والفتن للفت انتباه الساكنة بمواضيع وقضايا من نسج خيالهم الذي أصبح يتسع للترهات والأكاذيب والباطل والبهتان في حق موظفين أكفاء مشهود لهم بالنزاهة، وقاموا بمجهودات جبارة وأبانوا عن وطنية عالية خلال الأيام العصيبة التي مرت منها بلادنا بسبب انتشار وباء كورونا ،وساهموا بشكل فعال في تطبيق الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف الحكومة المغربية بمهنية كبيرة ،فعوض أن نشيد بمجهوداتهم في إطار سياسة الاعتراف ونرميهم بالورود ،ارتأى سماسرة الانتخابات بعدما أصيبوا بحمى اقتراب موعد الاستحقاقات الجماعية المقبلة، رمي السلطات المحلية بمنطقة أناسي باتهامات واهية أثارت استياء الساكنة ،خصوصا انه تم استخدام بلطجية من أصحاب السوابق القضائية لتسويق اتهامات مجانية لاعلاقة لها بالواقع ويسعى من خلالها من فاتهم ركب قطار التنمية وأصبحوا على الهامش العودة إلى الساحة مهما كان الثمن ولو على حساب شرفاء هذا الوطن ،لكن هيهات هيهات فالكل فطن لألاعيبهم ومكائدهم التي أكل عليها الدهر وشرب وأصبحت بادية للعيان، خصوصا أن الجهات المسؤولة ليست بنائمة بل تتابع كل صغيرة وكبيرة وتعلم النوايا السيئة والخطط الجهنمية لمافيا الانتخابات التي تسعى لخلق البلبلة والفتن بتسخير بلطجية رخيصة وأقلام مأجورة في سبيل تحقيق مبتغاها .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


36 + = 39