حكم يغتصب زميلة له في التحكيم والضحية تلجأ للقضاء

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت الحكمة القاطنة بسوق أربعاء و المنتمية لعصبة الغرب عن أن زميلها الحكم الفيدرالذي ينتمي لعصبة الشرق للتحكيم اغتصبها بعنف.

 

وكشفت المشتكية أنها كانت على عـلاقـة مـع الـحـكـم، منذ ثلاث سنوات، والتقته ببركان في غشت 2020، وطلب منها الـذهـاب مـعـه إلـى المـنـزل، حيث اغتصبها بالعنف، مؤكدة أن لديها صـورا التقطتهـا فـي مـنـزلـه، وأخـرى متعلقة بواقعة الاغتصاب، مضيفة أن المتهم وعدها بالزواج، لتفاجئ بقطعه جميع الاتصالات بها، بعد 10 أيام من واقعة الاغتصاب، ومؤكدة على تهربه من لقائها، لتبدأ في تتبع خطواته، وتكتشف أنه متزوج ولديه ثلاثة أبناء .

وأقرت المشتكية ذهابها إلى منزل الحكم يوم 18 يونيو الماضي، لإيجاد حل للمشكل بينهما، لكنه قام طردها  مما دفعها إلى الاتصـال بـالـشـرطة، التي نقلتهما إلى مركز الدائرة الثالثة، رفقة إخوته وبعض أفراد عائلته، مبرزة أن لديها الصور والمحادثات والفيديوهات والاتصالات، التي تؤكد ادعاءاتها.

 

وعلى إثر، ذلك، وبناء على الشكاية التي تقدمت بها “الحكمة”، تتهم فيها زميلها بالاغتصاب بالعنف والسطو، أمر الـوكـيـل الـعـام للملك بمحكمة الاسـتـئـنـاف بـوجـدة بمتابعة الحكم للفدرالي، في حالة اعتقال، بتهمتي الاغتصاب والخيانة الزوجية، بحكم أنه أب لثـلاثـة أبـنـاء.

 

هذه الفضيحة دفعت مديرية التحكيم إلى استبدال الحكم المـذكـور بـزمـیـلـه يـاسـين بـوسـلـيـم، فـي آخـر لحظة، لإدارة مباراة نهضة الـزمـامـرة بالفتح الرياضي، الذي جرى يوم الثلاثاء الماضي لحساب الجولة الـ27 من البطولة الوطنية، القسم الأول، بعد أن علمت باعتقاله من قبل أمن وجدة.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


13 + = 18