حفل اختتام فعاليات مشروع “رائدات من أجل التغيير”

موند بريس

اختتمت مساء السبت 20 مارس 2021 فعاليات مشروع ” رائدات من أجل التغيير” الذي تنظمه مؤسسة أسوة للشؤون الأسرية والتربوية، ضمن برنامج مشاركة مواطنة الممول من طرف الاتحاد الأوربي بشراكة مع الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقة مع البرلمان والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، ولقد تميز هذا الحفل الختام الذي تم بثه عن بعد مباشرة عبر صفحة مؤسسة أسوة على الفايسبوك بمشاركة ثلة من النساء الرائدات على المستوى الوطني.
الدكتورة نادية ضاهر البلغيتي رئيسة جهة الدار البيضاء للجامعة الدولية للإبداع والعلوم الإنسانية والسلام بين الشعوب.
والأستاذة سومية الشرايبي مستشارة بمجلس مقاطعة سيدي مومن بالدار البيضاء
والأستاذة زينب قرواني نائبة رئيس مركز الدراسات والأبحاث حول الهجرة والحقوق الإنسانية
والصحفية فاطمة الزهراء فالكو خريجة المعهد العالي للصحافة والإعلام
ومن تسيير الفاعل الجمعوي الأستاذ حسين بهيج
ولقد تضمن هذا الحفل الختامي الذي كان ناجحا بكل المقاييس محوريين أساسيين، الأول حول الحصيلة العامة لفعاليات مشروع رائدات التغيير من تقديم الأستاذ محمد مخلوقي رئيس مؤسسة أسوة للشؤون الأسرية والتربوية، والذي تناول فيه أهم محطات ومخرجات هذا المشروع، والتي كان أهمها تأسيس هيئة نسائية جديدة والتي تم اختيار ” نادي رائدات التغيير ” اسم لها والتي باشرت بالفعل عملها حيث تم ألتحاق أكثر من 70 امرآة وفتاة للاستفادة من خدماتها، حيث قدمت أكثر من 20 جلسة إرشادية لحد الان.


كما عرج الأستاذ محمد مخلوقي على ذكر مجموعة من الإحصائيات المتعلق بالمشاركين في أنشطة المشروع سواء التكوينية الحضورية التي فاق عدد المستفيدين منها 195 مستفيدة ومستفيد، وكذلك الأنشطة التوعوية التي شاهدها أكثر من 100 ألف شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما أعتبره المتتبعون إنجاز فاق التوقعات خصوصا في ظل الاكراهات التي خلفتها جائحة كورونا.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


47 + = 48