حسنية أكادير تهدر فوزا ممكنا أمام الجيش الملكي

موند بريس / محمد أيت المودن

انتهى اللقاء الذي جمع فريقي الجيش الملكي وحسنية أكادير بهدف لمثله، وهي المباراة التي جمعت الفريقين بملعب مولاي عبد الله بالرباط، برسم الجولة 18 من البطولة المغربية الإحترافية الأولى.

وبدأت المباراة وقد ظهر على لاعبي الفريقين الكثير من التحفظ وعدم المجازفة ، وتمحور اللعب بوسط الميدان مع نذرة واضحة في فرص التسجيل حتى حدود الدقيقة 49 حيث تم تسجيل الهدف الأول عن طريق مهاجم الجيش الملكي عبد الإله عميمي إثر هجوم جانبي وتمريرة جميلة انبرى لها اللاعب المذكور بضربة رأسية أسكنها شباك الحارس عبد الرحمن الحواصلي ، لينتهي االشوط الأول بتقدم العسكريين بهدف للاشيء .
ومع انطلاق الجولة الثانية ، ظهر الفريق السوسي أكثر تحكما في الكرة ، وخلق العديد من الفجوات في دفاع الجيش الملكي الذي اعتمد على المضادات ، قبل أن يتصيد المهاجم الأكاديري يوسف الفحلي ضربة جزاء زكاها الفار بعد عرقلة المهاجم المذكور من طرف حارس العساكر ، ونفذها المهاجم المتألق كريم البركاوي في الدقيقة 64 .
واستمرت هجمات الطرفين حتى الدقيقة 72 ، وعلى إثر هجمة مباغثة ، وجد اللاعب البركاوي نفسه منفردا بالحارس باعيو ، لكن المدافع أيمن الشيباني عرقله وأعلن الحكم ضربة خطإ على حدود مربع العمليات ، وطرد المدافع المذكور ، رغم أن لاعبي الحسنية احتجوا بدعوى أن العرقلة كانت داخل المعترك ، ليتدخل الفار مرة أخرى مؤكدا أن الخطإ كان خارج مربع العمليات والذي لم يعط أية نتيجة تذكر .

وحاول الفريق السوسي خطف نقاط المباراة، مستفيدا من طرد مدافع الجيش أيمن الشيباني، في ثلث الساعة الأخير من المباراة، غير أن محاولاته جميعها باءت بالفشل، ليعلن الحكم اليعقوبي عن اقتسام الفريقين لنقاط هذه المباراة.

ويحتل الفريق العسكري المركز الخامس، برصيد 31 نقطة جمعها من 20 مباراة، فيما يتخبط الفريق الأكاديري في المركز الرابع عشر برصيد 17 نقطة، جمعها من 18 مباراة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكم اليعقوبي التجأ في العديد من المرات للفار ، مما جعل المباراة تتوقف في الكثير من دقائقها مما أفقدها إيقاعها الذي أصلا كان دون المتوسط جراء إجرائها دون جمهور بسبب قرار الجامعة الذي اتخذته حفاظا على سلامة الجماهير واحتياطا من فيروس كورونا الخطير ..

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =