حالة الطوارىء التي لايحترمها البعض والحالة الراهنة

موند بريس:  مامون العلوي

اعلنت وزارة الداخلية عن حالة الطواري الصحية القصوى لاجتناب تفشي جايحة فيروس كرونا من بلادنا ولكي لانقع في انتشاره ولانصل الى ماوصلت اليه دولا اخرى في العالم دول لها باع طويل باوروبا وامريكا نظرا لما تتوفرعليه من امكانات طبية وصحية ولوجيستية لمواجهة الجايحة.
رغم ذلك وصلت الى ماوصلت اليه اليوم بلغت الى مراحل متطورة بعد تفاقم الافة حيث ازداد عددالاصابات والوفيات وخرج الوضع عن اياديها وهذا لقلة وعي مواطنيها بالافة وخطورتها.
بالمغرب بفضل الرعاية السامية لصاحب الجلالة نصره الله وسياسته الرشيدة لرعاية مواطنينا وصحتهم اعطى تعليماته السامية لمواجة الجايحة بكل الامكانيات المتوفرة وهكذا تجند الجميع للمواجهة كل حسب اختصاصاته الطبية الصحية واللوجيستية لمواجهة الافة بحزم وتفاني وبدات حينها البلاغات الحكومية تصدر كل حين واعلن عن حالة الطواري لاجتناب التفشي الحالة التي وللاسف الشديد لم يحترمها البعض بسبب اللامبالات بعدما استمرارها في الانشطة المحظورة كفتح المقاهي والتجمعات والتهافت على التبضع والتسويق وكان المواد ستنتهي مع العلم ان كميات التسويق من قنينات الغاز ومواد غذائية بكل اصنافها متواجدة ومتوفرة بكثرة في المحلات التجارية اضافة الى التهافة على المحطات الطرقية للسفر وهذا التهافت تهافة المواطنين دفع ببعض التجار لفرض جشعهم واصحاب حافلات السفر لاستغلال الفرصة للزيادة في تذكرة السفر دون مراعات  وبلغت تذكرة السفر الى الشماعية الى300 درهم وقدكانت في السابق40 درهم من الدارالبيضاء كنمودج.
هي تهافتات وجهل واللامبالات كانت نتيجتها الوصول الى بلوغ 96 حالة حسب اعلان وزارةالصحة وثلاثة وفيات بسبب هذا الوباء الخبيث فجزاكم الله خيرا مواطنينا المغاربة التزموا بتطبيق تعليمات السلطة والزموا بيوتكم ولاتخرجوا الافي الضرورة القصوى وعند الحاجة وبالترخيص المسلم من طرف السلطات  لكي لايزيد الوضع تفاقما وتتمكن الجهات المعنية السيطرة على الوضع وتعود الحياة لطبيعتها بمغربنا العزيز.
جزاكم الله اخواني اخواتي التزموا بالتعليمات امكثوا في منازلكم فالفرج ات لامحالة والله على كل شيء قادر.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


83 + = 85