جمعية سيدتي المغربية تستنكر الإحتقان الذي تعرفه المنظومة التربوية

موند بريس

تابعت جمعية سيدتي المغربية بقلق كبير التطورات الخطيرة التي يعرفها قطاع التربية والتعليم ببلادنا حيث عادت مشاهد تعنيف الأساتذة الى الواجهة بشكل مؤسف ومسيء لصورة المغرب وللرصيد الحقوقي الذي راكمه طوال عقود ، وبشكل يسئ بفشل القائمين على القطاع في تدبير القطاع وعلى رأسهم وزير التعليم الذي يدبر هذا القطاع الحساس والحيوي بمقاربات فاشلة وكأن هناك نية مبيتة لافراغ التعليم العمومي من محتواه وتخريبه لمصلحة جهات لا يهمها سوى المتاجرة بهذا القطاع الحيوي .
أمام استمرار الاحتقان والتدهور والمس بكرامة الاستاذ الذي يعد ركيزة أساسية في أي نهضة فإن جمعية سيدتي المغربية تعبر عن تضامنها الكامل وغير المشروط مع الأساتذة والاستاذات الذين تعرضوا ويتعرضون للتعنيف وتعبر عن مساندتها لقضاياهم العادلة والمشروعة ،كما تعبر عن استنكارها الشديد لسياسة الاذان الصماء التي ينتهجها الوزير سعيد امزازي و كذا الاصرار على المقاربة الامنية في معالجة ملفات الاساتذة وقضاياهم وتدعو وزارة الداخلية والامن الوطني إلى تحمل مسؤولياتهما إزاء المس المتكرر بكرامة الاساتذة وتعنيفهم واهانتهم ، وتدعو جميع المتدخلين في قطاع التعليم إلى تحمل مسؤولياتهم ومحاسبة كل من تسول له نفسه العبث بهذا القطاع الاستراتيجي والاساءة الى نسائه ورجاله
كما تحمل المسؤولية لوزير حقوق الانسان على الخروقات المتكررة والعنف المتواصل اتجاه هذه الفئة المهمة في المجتمع والتي بدونها لا يمكن ان ينهض قطاع التعليم الذي ما فتئ صاحب الجلالة نصره الله يؤكد ويشدد على أهميته في رسم مستقبل البلاد.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


49 + = 56