جريمة بشعة تشهدها مدينة تيفلت وهذه تفاصيلها

موند بريس / محمد أيت المودن

اهتزت ساكنة مدينة تيفلت بعد زوال اليوم الأربعاء 4 نونبر الجاري على خبر إقادم رجل تعليم يدرس بإحدى المجموعات المدرسية بجماعة حودران بإقليم الخميسات من مواليد 1973 على ذبح زوجته الخياطة المزدادة سنة 1986 بمحل سكناهما بحي العياشي .

 

وتعود تفاصيل هذه الجريمة النكراء حينما قام رجل التعليم بذبح زوجته التي له معها طفلين صغيرين من الوريد إلى الوريد، و ذكرت مصادر مطلعة بأن السبب الرئيسي لهذه الجريمة هو المشاكل الزوجية والصراعات المتكررة بين الزوجين.

 

ومباشرة بعد إرتكابه الجريمة, قام الجاني بمغادرة المكان عبر سيارته الخاصة مصطحبا معه ابنه الصغير في الوقت الذي عرف فيه المكان استنفارا أمنيا كبيرا بحضور رئيس مفوضية الامن بتيفلت ورئيس الشرطة القضائية ورئيس قسم الاستعلامات العامة ورئيس الهيئة الحضرية والشرطة العلمية والعديد من رجال الأمن من مختلف الرتب، وقائدي الملحقتين الإداريتين الثالثة والرابعة ورجال القوات المساعد وعناصر الوقاية المدنية واعوان السلطة، حيث تمت معاينة الجثة واتخاذ الاجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات مع فتح تحقيق لمعرفة حيثيات وأسباب هذه الجريمة النكراء ، فيما تم نقل جثة الهالكة على متن سيارة نقل الأموات إلى مستودع الأموات بمستشفى القرب بتيفلت في انتظار تعليمات النيابة العامة.

وحسب مصادر محلية, فقد تمكنت المصالح الأمنية من إعتقال الجاني بعدما لاذ بالفرار بسيارته إلى وجهة غير معلومة.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 8 =