جريمة بشعة بتزنيت

موند بريس /  محمد أيت المودن

اهتز الرأي العام في تزنيت، مساء أمس الثلاثاء، على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها رجل خمسيني عثر على جثته داخل منزله في منطقة أكلو داخل السور العتيق، في إقليم تزنيت.

وحسب مصادر محلية، فإن الضحية الذي يشتغل قيد حياته سائق سيارة أجرة كبيرة في تزنيت، والذي تبدو عليه آثار الجروح والطعنات على مستوى العنق والبطن، يرجح أن يكون قد تعرض لعملية اعتداء انتهت بمقتله، في انتظار معرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا الفعل الذي هز الفعاليات المدنية والجمعوية والحقوقية في تزنيت.

وفور توصلها بالخبر، انتقلت عناصر الأمن الوطني وعناصر الشرطة العلمية والتقنية والسلطة المحلية إلى عين المكان، وتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات في انتظار إجراء التشريح الطبي للوقوف على حيثيات وأسباب الوفاة، فيما تم فتح تحقيق دقيق لكشف ملابسات الواقعة

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 4 =